انفلونزا الخنازير كارثة صحية جديدة تفتك بالبشر

'الوقت ضيق'

مكسيكو - اكدت وزارة الصحة المكسيكية السبت وفاة عشرين شخصا في المكسيك بانفلونزا الخنازير من اصل 81 "ترجح" وفاتهم بهذا الفيروس بينما تحدثت منظمة الصحة العالمية عن احتمال "انتشار وبائي" لهذا المرض.

وحتى الآن، وضع 1324 مريضا تحت المراقبة الطبية في المكسيك.

واعلنت السلطات المكسيكية انه لم تحدث اي وفاة جديدة بالمرض في الساعات الـ24 الماضية، لكنها عززت في الوقت نفسه اجراءات الوقاية من انتقال العدوى.

فقد اصدرت الرئاسة مرسوما يقضي بعزل المرضى وينص على حق السلطات في "دخول اي مكان" لمكافحة العدوى ومراقبة المسافرين والحقائب والبضائع.

واعلنت الكنيسة الكاثوليكية في مكسيكو الغاء قداديس الاحد بطلب من وزير الصحة الذي دعا الى تعليق كل التجمعات العامة الثقافية والرياضية وغيرها.

ولن تفتح المدارس والجامعة التي اغلقت الجمعة، قبل السادس من ايار/مايو. ويشمل هذا الاجراء منطقة العاصمة التي تضم عشرين مليون نسمة.

وولاية مكسيكو (وسط) وولاية سان لويس بوتوسي المجاورة لها هما الاكثر تضررا بالفيروس بعد العاصمة.

وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت شان ان الفيروس "يمتلك قدرة واضحة على انتشار وبائي" وتطور الوضع امر "لا يمكن التكهن به".

واكدت السلطات الصحية الاميركية ان الفيروس الجديد ينتشر ولا يمكن احتواؤه. وبعد ساعات اعلنت عن اكتشاف اصابتين جديدتين في كنساس ثم وصول فريق من الخبراء الطبيين الى مكسيكو للعمل مع خبراء محليين.

واوضحت منظمة الصحة العالمية ان المرض يصيب خصوصا "شبانا بالغين في صحة جيدة"، مشيرة الى ان تحول الفيروس لا سابق له "في جينات لم تعرف من قبل".

وحاولت السلطات المكسيكية طمأنة الناس مشددة على توافر دواء فعال مضاد للفيروس، افضل من حملة تلقيح فكرت اولا بتنظيمها.

وتعتقد مكسيكو انه من الممكن احتواء انتشار الفيروس الذي "قد لا يكون بذلك مهما"، حسبما ذكر وزير المكسيكي اغوستين كارستنز في واشنطن السبت.

لكن منظمة الصحة العالمية ترى ان الوقت ضيق لان المرض ينتشر.

ففي الولايات المتحدة اكتشفت اصابتان جديدتان في كنساس بعد تلك التي رصدت في ولايتي كاليفورنيا وتكساس. كما يشتبه باصابة 75 طالبا في نيويورك بدت عليهم اعراض للانفلونزا.

وافادت شائعة ان عددا منهم زاروا المكسيك مؤخرا، لكنها لم تؤكد.

وفي لندن، ادخل مضيف جوي في شركة الطيران "بريتيش ايروزي" عائد من مكسيكو، المستشفى لاصابته باعراض انفلونزا.

وفي بوغوتا اجريت فحوص طبية لخمسة مسافرين قادمين من المكسيك وبدت عليهم عوارض الانفلونزا.

وساد هدوء نادر مكسيكو حيث علقت السلطات كل النشاطات العامة.

لكن مطار العاصمة بقي مفتوحا وانتشرت فيه فرق طبية للاهتمام بالمسافرين.

وستجرى مباراتان في كرة القدم في اطار الدوري الاول للمحترفين في مكان مغلق في العاصمة ولن يسمح بحضور جماهير مؤيدة.

واعلنت دول اميركية لاتينية اخرى حالة انذار صحي او اتخذت اجراءات وقائية.

واوصت اسبانيا المسافرين الى المكسيك بالتزام الحذر بينما اعلنت فرنسا عن اقامة مركز للازمة مهمته نشر التوصيات للفرنسيين المقيمين في المكسيك او الذين ينوون التوجه اليها.