انفراجة في أزمة الوقود بمصر

وزارة النفط: المشكلة في الرقابة لا في نقص الوقود

القاهرة - شهدت أزمة الوقود في مصر الأربعاء انفراجة ملحوظة بعد أربعة أيام تكدست خلالها السيارات بأنواعها المختلفة أمام محطات التزود بالوقود في العاصمة القاهرة وفي معظم المحافظات، ما اضطر وزارة النفط إلى ضخ كميات أكبر من البنزين الثلاثاء بالرغم من جزمها بأن الأزمة "ترجع إلى مشكلة في التداول وليس في الانتاج".

وتجري عمليات التزود بالوقود بسهولة من قبل قائدي المركبات وعمال محطات التموين منذ الأربعاء في مناطق عدة بالقاهرة الكبرى بعد أن شهدت تكدسا كبيرا حتى الفجر.

يقول أحد العمال في محطة بنزين بحي الدقي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن العمل يجري بشكل جيد بعد أن انتهى التكدس، مضيفاً أنهم خلال أيام الأزمة يلتزمون بحصة تبلغ 20 لترا فقط لكل سيارة وذلك بسبب طول الطوابير.

وتشير مي التي كانت تزود سيارتها بالوقود في نفس المحطة إنها لا تصدق أن الأزمة انتهت بهذه السرعة. وقالت "إما أن هذا نوع من أنواع السحر أو أنه لم تكن هناك أزمة من الأساس وأنها كانت مفتعلة".

وجاءت الانفراجة في الأزمة بعد أربع وعشرين ساعة من تصريحات وزير البترول والطاقة المصري عبدالله غراب بأن الأزمة ستنتهي الأربعاء، موضحا أن المشكلة الحقيقية لا ترجع إلى ضعف الانتاج وإنما ترجع إلى شائعات ارتفاع الأسعار التي لا أساس لها.

وأضاف أن المشكلة الحقيقية تعود إلى عدم الانضباط في عمليات التداول في السوق وأن بعض محطات التموين بالوقود لا تخضع للرقابة.

وقال غراب إن مستوى الامدادات المعروضة من المنتجات البترولية سجل الأحد زيادة غير مسبوقة تجاوزت 15.2 ألف طن من البنزين و 37.5 ألف طن سولار.

ودعا غراب المواطنين إلى عدم التكالب على محطات الوقود دون احتياج حقيقي وعدم خلق أزمة دون داع، نافياً أن تكون هناك أي نية لرفع أسعار الوقود.

ويقول أحد العمال في محطة وقود في حي الزمالك إنه من "الغريب أن بعض سائقي السيارات كانوا يقفون في الطابور لساعات طويلة من أجل الحصول على 10 لترات من البنزين فقط خوفاً من ألا يجدوه".

وأكدت فايزة أبوالنجا وزيرة التعاون الدولي على إن وزارة الداخلية قامت بجهود كبيرة لضبط عمليات التهريب التى وصلت إلى ٧٠٠ ألف لتر بنزين وحوالي ١٠ آلاف أسطوانة بوتاغاز، منوهة بأن عودة الأمن كفيلة بالسيطرة على هذه الظواهر.

وفى السياق ذاته، واصلت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، حملاتها الأمنية لإحكام الرقابة على الأسواق.

وأسفرت الحملات عن ضبط ٣٤١ حالة اتجار بأسطوانات الغاز في السوق السوداء. تقول السلطات إنه، في هذه الحالات، تم بالمجمل ضبط ١٠ آلاف و٧٨٦ أسطوانة غاز، وجرى القبض على ٣٤٦ شخصا.

وأضافت أنه تم أيضا ضبط ٩٦ حالة اتجار غير مشروع في المواد البترولية (بنزين وسولار) بإجمالي مضبوطات بلغ ٧٠١ ألف و٧٩٢ لتراً، و٩٦ شخصا.