انعدام الثقة يطغى على اجواء التهدئة بين حماس واسرائيل

الجنود الاسرائيليون يخفون اسلحتهم تحت الملاءات الدينية

استمر وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس التي تدير قطاع غزة الخميس بعد ثمانية أيام من الصراع رغم انعدام الثقة بين الجانبين مما يلقي بظلال من الشك على مدى صمود الاتفاق المبرم برعاية مصرية.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إنه حتى بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ الأربعاء أطلق عدد من الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل وسقطت جميعها في مناطق مفتوحة.

وفي غزة أفاد شهود عيان بأن انفجارا وقع بعد فترة وجيزة من دخول التهدئة حيز التنفيذ الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (1900 بتوقيت غرينتش) غير أنه لم يحدث أي خسائر بشرية ولم يتضح بعد سبب الانفجار.

وحال اتفاق التهدئة في الوقت الحالي على الأقل دون القيام بغزو بري لقطاع غزة في أعقاب عمليات القصف وإطلاق الصواريخ التي أودت بحياة خمسة إسرائيليين و162 من سكان القطاع بينهم 37 طفلا.

غير أن الثقة غائبة بين الجانبين. وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إن حركته ستحترم التهدئة إذا احترمتها إسرائيل ولكنها سترد على أي انتهاكات.

وقال مشعل في مؤتمر صحفي بالقاهرة إن حماس ملتزمة بالاتفاق ما التزمت به إسرائيل وإن لم تلتزم به إسرائيل فإن "أيدينا على الزناد".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه وافق على "اغتنام هذه الفرصة من أجل تهدئة طويلة" غير أنه أضاف إن الأمر قد يتطلب تبني نهج أكثر صرامة في المستقبل.

وسرعان ما بدأ الجانبان في إبداء تفسيرات مختلفة لوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الحكومة الجديدة في مصر ودعمته الولايات المتحدة مما يبرز الكثير من مواطن الخلاف الفعلية أو المحتملة.

وفي حال استمرار التهدئة فإن سكان غزة البالغ عددهم 1.7 مليون نسمة سيلتقطون أنفاسهم بعد أيام من تعرضهم لهجمات جوية شرسة كما سيتوقف وابل الصواريخ التي يطلقها النشطاء الفلسطينيون وأثارت ذعر مليون شخص في جنوب إسرائيل ووصلت إلى تل أبيب والقدس للمرة الأولى.

وانطلقت مكبرات الصوت في مساجد غزة تهتف "الله أكبر" وتهنئ سكان القطاع بالنصر بعد دخول التهدئة حيز التنفيذ.

وبعد مرور 15 دقيقة من إعلان التهدئة دوى صوت إطلاق النار في الهواء احتفالا في الشوارع المظلمة التي امتلأت تدريجيا بحشود تحمل أعلاما فلسطينية. وبدأت النساء في إطلاق الزغاريد من النوافذ بينما أضاءت الألعاب النارية سماء القطاع.

وشكر مشعل مصر لتوسطها في الاتفاق وأشاد بإيران لإمدادها سكان غزة بالمال والسلاح.

وقال مشعل إن "المقاومة الفلسطينية في غزة وفي كل مكان خرجت من المعركة رافعة الرأس بعد هزيمة إسرائيل" مضيفا أن الإسرائيليين "فشلوا في مغامرتهم".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن بعض الإسرائيليين نظموا احتجاجات ضد اتفاق التهدئة خاصة في بلدة كريات ملاخي التي قتل فيها ثلاثة أشخاص بصاروخ أطلق من غزة أثناء الصراع.

وقال نتنياهو - الذي يواجه بالفعل انتقادات سياسية من معارضة إسرائيلية كانت تدعمه أثناء القتال في غزة - إنه مستعد لإعطاء التهدئة فرصة ولكنه أبقى الباب مفتوحا أمام احتمال عودة الصراع.

وقال "أعلم أن بعض المواطنين يتوقعون عملا عسكريا أشد قسوة وربما نحتاج لذلك".

وذكر مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء الذي يواجه انتخابات برلمانية في يناير/كانون الثاني بعث رسالة مماثلة في وقت سابق خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وينص اتفاق التهدئة على التزام الجانبين بوقف كل الأعمال العدائية بحيث تحجم إسرائيل عن أي قصف أو توغلات أو استهداف للمدنيين بينما توقف جميع الفصائل الفلسطينية إطلاق الصواريخ وشن الهجمات عبر الحدود.

ويقضي الاتفاق أيضا بتخفيف القيود الإسرائيلية المفروضة على سكان القطاع الذين يعيشيون فيما يصفه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنه "سجن مفتوح".

وذكر الاتفاق أنه سيتم "التعامل مع إجراءات تنفيذ ذلك بعد 24 ساعة من دخول الاتفاق حيز التنفيذ".

وقالت مصادر إسرائيلية إن إسرائيل لن ترفع الحصار عن القطاع والذي فرضته بعد أن فازت حماس في انتخابات فلسطينية أجريت عام 2006.

ورغم ذلك قال مشعل إن الاتفاق تضمن فتح جميع المعابر الحدودية للقطاع وليس معبر رفح فحسب. وتسيطر إسرائيل على جميع معابر غزة باستثناء معبر رفح مع مصر.

ورفض وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية نص الاتفاق الذي نشرته حماس ووصفه بأنه "ورقة لا أذكر أن أحدا اطلع عليها. وليس عليها أي توقيع".

ورغم ذلك أكد باراك على ما يبدو أحد المزاعم الرئيسية لحماس بأن إسرائيل لن تفرض بعد ذلك منطقة محظورة داخل حدود غزة والتي قالت إنها تحول دون تسلل المسلحين.

وقال باراك "إذا لم تقع أي هجمات على طول الحدود... فإنني أخبركم بأنه لن تكون هناك أي مشكلة في أن يعملوا بالأراضي الزراعية الواقعة في محيط الحدود وحتى الجدار \'الحدودي\'".

لكنه أكد أنه في حال استغل الفلسطينيون هذه الإجراءات لخرق التهدئة فإن إسرائيل سوف "تفعل ما تشاء" مضيفا "حق الدفاع عن النفس يغلب على أي ورقة".

وفقدت حماس قائدها العسكري في هجوم إسرائيلي خلال الصراع وتعرضت بنيتها التحتية وأسلحتها لضربات خطيرة.

ويمكن أن تشعر إسرائيل بالارتياح لكونها سددت ضربات مؤلمة لحماس التي ستستغرق شهورا كثيرة للتعافي منها وأظهرت أن بإمكانها الدفاع عن نفسها ضد وابل من الصواريخ.

وقال مايكل هيرتزوج المساعد السابق لباراك "ليس هناك من يتوهم أن هذه التهدئة ستدوم إلى الأبد."

وقال لرويترز "لكن هناك فرصة أن تستمر لفترة طويلة."

ولعبت مصر الحليف المهم للولايات المتحدة دورا محوريا في الجهود الدبلوماسية الرامية لوقف إراقة الدماء. ووازنت مصر بين تعاطفها مع حماس التي تعتبر فرعا من جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري محمد مرسي وحاجتها إلى الحفاظ على اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل عام 1979 وعلاقاتها مع واشنطن المصدر الرئيسي للمساعدات.

وقال وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو لدى إعلانه عن الاتفاق في القاهرة إن الوساطة أسفرت عن تفاه