انعدام الامن في العراق يشجع على اغتصاب النساء وخطفهن

اعباء الحياة اليومية تدفع المرأة الى الخروج والتعرض للخطر

نيويورك - اكدت منظمة هيومن رايتس واتش في تقرير من 17 صفحة ان انعدام الامن في بغداد وفي المدن العراقية الاخرى يشجع على اغتصاب النساء وخطفهن، مثيرا الخوف لدى كثير من العراقيات وعائلاتهن.
وذكر التقرير ان "النساء والفتيات يسيطر عليهن الخوف الان في بغداد ويفضل كثير منهن التخلي عن اعمالهن وعن الذهاب الى المدرسة او عن البحث عن عمل"، مشيرا الى ان "من الضروري ان تصبح سلامة النساء اولوية ملحة" حتى تشارك النساء في صوغ مجتمع جديد.
واكدت المنظمة التي تحدثت عن 25 حالة جديرة بالتصديق لعمليات اغتصاب نساء وخطفهن، ان الشرطة العراقية لا تولي هذه الاتهامات سوى قليل من الاهتمام، وان الشرطة العسكرية الاميركية لم تفعل شيئا حتى الان لدرء هذه المخاطر.
ودعت المنظمة سلطات الاحتلال الى ارسال محققين مختصين في قضايا الاغتصاب والجرائم ضد النساء، في انتظار ان تصبح الشرطة العراقية قادرة على تحمل مسؤولياتها.