انطلاق ملتقى فلسطين للرواية في ذكرى غسان كنفاني

الدورة الثالثة تبدأ أعمالها بمشاركة 38 روائيا وكاتبا عبر الانترنت على مدار أيام بسبب إجراءات مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.


كتّاب من الأردن ومصر ولبنان وسوريا والعراق والمغرب والسودان وتونس


المشاركون تحدثوا عن مناقب كنفاني الذي ترك إرثا ثقافيا وحضاريا

رام الله (الضفة الغربية) - انطلقت فعاليات ملتقى فلسطين للرواية العربية الثالث الأربعاء بمشاركة 38 روائيا وكاتبا من خلال جلسات بث مباشر عبر الإنترنت على مدار أيام بسبب إجراءات مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال عاطف أبو سيف وزير الثقافة "نطلق اليوم أعمال ملتقى فلسطين الثالث للرواية العربية، وتحديدا في الثامن من يوليو/تموز، اليوم الذي يصادف الذكرى الثامنة والأربعين لاستشهاد الأديب القائد غسان كنفاني، الذي اغتيل في بيروت العام 1972".
وأضاف في كلمة له في الافتتاح "غسان الاسم العالي والنص الأبدي الذي كتب كي تظل فلسطين حيّة في ذاكرة الأجيال، وهذه دلالة إنّنا لا زلنا نقرأه كلَّ يوم بمعنى، ونبحث في كل لحظة عن الجديد في أعماله الابداعيّة الأدبية".
ويشارك في الملتقى هذا العام 38 روائيا وكاتبا منهم عشرة مشاركين من ثماني دول عربية هي الأردن ومصر ولبنان وسوريا والعراق والمغرب والسودان وتونس.
وقال أبو سيف "المشاركون الفلسطينيون من القدس ومن الداخل حيفا والناصرة كما من غزة والضفة الغربية ومن الشتات والمهجر".
وأضاف "إلى جانب ذلك تجري وقائع هذا الملتقى هنا في رام الله وفي الناصرة وفي غزة حيث تنظم بعض فعاليات وندوات الملتقى. الثقافة الفلسطينية ثقافة واحدة وهي تعبر عن وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة هويته وتطلعاته الوطنية لاسترجاع فلسطين واسترداد حقوقه".

وأوضح أبو سيف "هذا العام تفرض الجائحة شروطها، لذا تعذر عقد الملتقى بشكل مباشر ولكننا أردنا له أن يكون لإيماننا بأهمية استمراريته وبأهمية تحفيز النقاش حول واقع الرواية العربية والفلسطينية".
وقال "اليوم ونحن نطلق ملتقانا الثالث للرواية العربية في فلسطين في ذكرى غسان كنفاني أحد أبرز أعمدة الرواية العربية في القرن العشرين ومدون الحكاية الوطنية لابد أن نظل... حتى يستمر وجودنا ونعلم أجيالنا القادمة أن الحياة أساس نضالنا والبحث عنها منطلق كل شيء".
ووصف الكاتب والروائي الفلسطيني يحيى يخلف في كلمة له في الافتتاح باسم المشاركين في الملتقى الثقافة بأنها" قوة دافعة للحياة".
وأضاف "اليوم ونحن نتفيأ ظلال هذه الذكرى نحتفي بأدب المقاومة،وأدب الحريّة، ونسعى لتعميق مجرى الرواية الفلسطينية والعربية بأبعادها الإبداعية، ومضامينها التحررية والانحياز إلى قضية الإنسان".
وأوضح يخلف "أن انعقاد هذا الملتقى إنما هو جسر تواصل ثقافي ما بين مثقفينا ومبدعينا الفلسطينيين في أماكن تواجدهم كافة، ودلالة على تواصلنا مع مثقفي محيطنا القومي والإنساني".
وتحدث يخلف عن العديد من مناقب كنفاني الذي رحل وعمره 36 عاما إلا أنه ترك "إرثا ثقافيا وحضاريا".
وقال "غسان كنفاني أدخل الرواية الفلسطينية بوابة الإبداع،ونعتبره رائدا أسس للرواية الفلسطينية التي تتضمن عناصر فنية عالية، أضاءت دروب ومسارات أجيال من الروائيين الفلسطينيين".

وأضاف "وعلى الرغم من رحيله المبكّر فقد أنجز دراسات هامة لا تقل أهمية عن رواياته، ومجموعاته القصصية أبرزها أدب المقاومة في فلسطين المحتلة، وكتاب في الأدب الصهيوني". وتحمل أولى جلسات الملتقى عنوان (دلالات المكان في الرواية العربية والفلسطينية) وشارك فيها كل من الروائي رشاد أبو شاور والأديب والناقد إبراهيم السعافين والأكاديمي والناقد أبو بكر البوجي والناقد أحمد رفيق عوض وأدارها الروائي صافي صافي.
وتحدث المشاركون في الجلسة الأولى من أماكن تواجدهم في رام الله وعمان وأنقرة من خلال برنامج زوم وبث مباشر على الصفحة الرسمية لوزارة الثقافة عن دلالات المكان في الرواية العربية.
وقال السعافين في مدخلاته إنه لا يوجد مكان نموذج في الرواية "المكان هو جزء من بنية الرواية فهو يتشكل في كل عمل بشكل مختلف".
من جهته يرى أبو شاور أن المكان والتجربة مسألة مهمة للكاتب يختلف في الرواية فأحيانا يكون هذا المكان في شخوص الرواية.
وتحدث البوجي عن الأبعاد الروحية والاجتماعية للمكان "فأحيانا يكون المكان عدوا أو صديقا أو محايدا" مقدما نماذج لذلك من الروايات العربية.
واختتم عوض الجلسة الأولى بالحديث عن فلسطين المكان وقال إنه بدأ الكتابة في التاريخ لأنه يقدم تجليات عن "هذا المكان المقدس الخاص الاستثنائي الفريد والغريب والعجيب".
وتتناول الجلسات التالية موضوعات متنوعة من بينها (أدب الأسرى) و(فلسطين في السرد العربي) و(السرد الفلسطيني في رواية اللجوء والشتات) و(صور الهوية في الرواية العربية).
وأقيمت الدورة الثانية من ملتقى فلسطين للرواية العام الماضي فيما أقيمت الدورة الأولى في 2017.