انطلاق الدورة 6 من مهرجان ليوا للرطب

النخيل و التمر رمزا لأصالة الماضي

أبوظبي ـ انطلقت السبت 17 يوليو/تموز فعاليات الدورة السادسة من مهرجان ليوا للرطب بالمنطقة الغربية وسط حضور جماهيري كبير حيث يشارك في مسابقة المهرجان هذا العام بفئاتها المختلفة 3000 متسابق، وذلك تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شئون الرئاسة.
وزار المهرجان محمد خلف المزروعي مستشار شؤون الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث رئيس اللجنة العليا المنظمة، وتابع عن قرب الفعاليات المختلفة، وتحاور مع المشاركين والزائرين حول الدورة السادسة, وبدا عليه الرضا بالمستوي الذي وصل إليه المهرجان هذا العام من حيث كثرة عدد المشاركين وتنوع المعروضات التراثية التي تؤكد أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد نجحت في تحقيق أهدافها من المهرجان بجعل النخيل و التمر رمزا لأصالة الماضي ومصدر خير للحاضر وضمانا للمستقبل.
وكان مهرجان ليوا للرطب 2010 الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد فتح أبوابه للجمهور في العاشرة صباحا حيث شهد إقبالا كبيرا، وتنقل الزائرون بين الأجنحة المختلفة، وأبدوا سعادة غامرة بالمنتجات المعروضة بالسوق الشعبي والتي تعكس روح التراث الإماراتي الأصيل، وتحافظ علي روح الأصالة من خلال المنتجات اليدوية مثل السدو والحياكة وغيرها من الصناعات المحلية التي تعتمد علي النخيل, وشاهدوا العروض التراثية التي قدمتها فرقة "شباب العين" التي قدمت لوحة "العيالة" التراثية الشهيرة.
وحظي المهرجان باهتمام الجاليات والسفراء الأجانب حيث زاره سفراء دول أسبانيا وإندونيسيا والهند ومندوب من سفارة الأردن، وأبدوا إعجابهم بالأجواء التراثية بالمهرجان وخاصة السوق الشعبي.
وقد استلمت لجنة تحكيم فئة الدباس بالمسابقة مشاركات المتسابقين التي تزيد على الـ 360 مشاركة وعاينتها وقامت بتقييمها تمهيدا لإعلان النتيجة بعد معاينة المزارع المنتجة لها وفقا لشروط المسابقة.
يذكر أن مهرجان ليوا للرطب 2010 تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويحظي بدعم ورعاية العديد من الهيئات والمؤسسات هي الراعي الرئيسي أدنوك ومجموعة شركاتها، وبرعاية بلاتينية من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ورعاية ذهبية من شركة الظاهرة الزراعية، وشركة الفوعة لتطوير وتنمية قطاع النخيل، ورعاية فضية من جمعية أبوظبي التعاونية والراعي الإعلامي شركة أبوظبي للإعلام .
ويدعم المهرجان كل من مجلس تنمية المنطقة الغربية وبلدية المنطقة الغربية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وشركة أبوظبي للتوزيع ودائرة النقل في أبوظبي.