انزعاج فلسطيني من الحديث عن اغتيال شابين في الجزائر

السلطات الجزائرية تعثر على جثتي الفلسطينيين داخل شقتهما وسط تقارير اعلامية تشكك في رواية الاختناق بالغاز وترجح فرضية الاغتيال.


أحد المتوفيين المسؤول الطلابي الأول لحركة فتح في الجزائر


السفير الفلسطيني: الحادثة أخذت أبعادا مغرضة

الجزائر - عثرت السلطات الجزائرية الأحد على فلسطينيين متوفيين داخل شقتهما في العاصمة حسب ما أعلن متحدث فلسطيني في حين انتقد سفير فلسطين رواية وسائل الاعلام عن عملية اغتيال.
وقال أحمد أبو شاويش مسؤول ملف الإعلام بالسفارة الفلسطينية في الجزائر لمراسل الأناضول إن "السلطات الجزائرية عثرت اليوم على الفلسطينيين سليمان الفرا ومحمد البنا متوفيين في شقتهما بالجزائر العاصمة".
وأكد أبو شاويش أنه "لم تكن هناك أي أثار للضرب أو الاعتداء على جثماني الفرا والبنا". وأوضح أن المتوفين هما من سكان قطاع غزة.
ولاحقا، قال لؤي عيسى سفير فلسطين بالجزائر إن وفاتهما كانت على الأرجح بسبب الغاز والحادثة أخذت "أبعادا مغرضة ومزعجة".
وأضاف عيسى في تصريحات لفضائية "النهار" الجزائرية الخاصة "اعتذر لجميع الجزائريين من الرئيس إلى أصغر شخص على كل ما قيل بشان الحادثة" في إشارة إلى تداول وسائل إعلام فرضية حدوث اغتيال.
وتابع ان "المرجح حاليا هو أن سبب الوفاة تسرب للغاز ونحن ننتظر التقرير النهائي للطب الشرعي".

"اعتذر لجميع الجزائريين من الرئيس إلى أصغر شخص على كل ما قيل بشأن الحادثة" 

وشدد عيسى على أن ما دار من أحاديث حول وقوع اغتيال "كلام مزعج لنا كفلسطينيين لأننا مطمئنون في الجزائر".
من جانبه قال عمر الفرا شقيق أحد المتوفيين إن "الاتصال مع شقيقي انقطع قبل يومين ووجده أصدقاؤه متوفيا بشقته مع صديقه محمد البنا".
وذكر أن السفارة الفلسطينية بالجزائر أبلغت عائلته أن سبب الوفاة هو "الاختناق بالغاز".
وأوضح أن شقيقه مقيم منذ 7 أعوام في الجزائر حيث أنهى هناك دراسة الماجستير في العلوم السياسية ويعمل كذلك في التجارة.
من جهته، قال وائل البنا شقيق المتوفى الآخر إن الأخير طبيب عام ودرس الطب في الجزائر بمدينة وهران (شمال غرب).
وأفاد أن شقيقه وصل إلى العاصمة الجزائرية الجمعة الماضية ليصطحب صديقه سليمان الفرا إلى جامعته في وهران من أجل تصديق شهادته.
وأشار أن الاتصال انقطع مع شقيقه وصديقه الفرا فجر السبت الماضي قبل أن تبلغ العائلة الجهات المعنية بالجزائر والسفارة الفلسطينية ليتم العثور عليهما متوفيين في شقة بالعاصمة الجزائر.
واوضح البنا أنه لم يتم إبلاغ العائلة بتفاصيل أكثر حول ظروف وفاتهما.
وقال مكتب حركة فتح في الجزائر مساء الأحد إن "المتوفى الفرا يبلغ من العمر  33 عاما وهو رئيس المكتب الحركي الطلابي المركزي بالجزائر (التابع لفتح).
وأوضح المكتب في بيان أنه "تم العثور على الفرا وصديقه محمد حميد البنا متوفيين في مسكن الأول بمنطقة زِرَالدة (غرب العاصمة)".
ولفت أن "تحقيقات الشرطة العلمية أكدت أن سبب الوفاة هو تسرب للغاز".