اندونيسيا تؤكد اعتقال مسؤول كبير في القاعدة

سفارة واشنطن في جاكرتا حظيت دائما بالحراسة الدائمة

جاكرتا - أكد وزير الامن الاندونيسي سوزيلو بمبانغ يودهويونو الثلاثاء اعتقال مسؤول كبير في تنظيم القاعدة في حزيران/يونيو في اندونيسيا، مشيرا الى انه سلم الى القوات الاميركية في افغانستان لاستجوابه.
وقد نشرت مجلة "تايم" الاميركية مقالة حول "اعترافات" عمر الفاروق الذي يشتبه في انه ممثل تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن في جنوب شرق اسيا، حيث كانت المنظمة تخطط لتنفيذ سلسلة من الهجمات.
واكد يودهويونو ان عناصر من اجهزة الامن الاندونيسية اعتقلت الناشط الاسلامي في حزيران/يونيو.
وبحسب مجلة تايم، فان عمر الفاروق وهو كويتي في الواحدة والثلاثين من العمر، اعتقل في 5 حزيران/يونيو في مسجد في بوغور على مسافة 40 كلم من جاكرتا بتهمة حيازة جواز سفر اندونيسي مزور، ونقل بعد ثلاثة ايام الى قاعدة باغرام الاميركية في افغانستان.
ويعتقد ان الناشط ارسل الى جنوب شرق اسيا لتدبير سلسلة من الهجمات وتوحيد صفوف عدد من الحركات الاسلامية المتطرفة.
وتابعت المجلة ان عمر الفاروق متهم بصورة خاصة بالتخطيط مرتين لاغتيال رئيسة اندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري، ولتفجير سفينة اميركية في مرفأ سورابايا شرق جزيرة جاوا.
كما انه خطط بحسب المجلة لسلسلة من الهجمات بالقنبلة استهدفت عددا من الكنائس في اندونيسيا يوم عيد الميلاد من العام 2000، واسفرت عن سقوط عشرين قتيلا.
وقد كشف الناشط الاسلامي عن معلومات حول التخطيط لهجمات بالسيارة او الشاحنة المفخخة على سفارات اميركية، بينها السفارة الاميركية في ماليزيا، في يوم احياء الذكرى الاولى لهجمات 11 ايلول/سبتمبر، ما حمل الولايات المتحدة على اغلاق العديد من سفاراتها في جنوب شرق اسيا الاسبوع الماضي.