انخفاض كبير في عدد المستوطنين اليهود في عام ‏الانتفاضة

المستوطنون اليهود يطالبون بحمايتهم من الهجمات الفلسطينية

القدس - تراجع عدد المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وقطاع غزة بمعدل النصف على الاقل سنة 2001 وذلك مقارنة بالسنوات السابقة، بحسب ارقام نشرها مكتب الاحصاء الاسرائيلي.
ولم يختر سوى 2500 يهودي الاستيطان سنة 2001 ، وذلك في حوالي 160 مستوطنة، على حين سجل خلال العقد الماضي استيطان ما بين خمسة الى سبعة آلاف مستوطن جديد سنويا.

بيد ان العدد الاجمالي للمستوطنين زاد بنسبة 4.4 بالمئة وذلك بسبب النمو الطبيعي للسكان. وكان عدد هؤلاء زاد بنسبة 7.8 بالمئة سنة 2000 وبمعدل 8 بالمئة خلال السنوات الخمس السابقة.

وبحسب مكتب الاحصاء فان العدد الاجمالي للمستوطنين في نهاية سنة 2001 بلغ 204 آلاف و900 مستوطن مقابل 198 الفا و300 مستوطن السنة الماضية.

ويشار الى ان ثلثي اليهود الذين اقاموا في هذه المستوطنات هم من غلاة المتدينين الذين جاؤوا للسكن في تجمعين استيطانيين كبيرين هما "كيريات سيفير" و "بيتار ايلات" الواقعتين على التوالي في جنوب وشمال غرب القدس على بعد اقل من كيلومترين اثنين من الاراضي الاسرائيلية.

وتعد "كيريات سيفير" 18 الفا و200 مستوطن مقابل 16 الفا سنة 2000. وتعد "بيتار ايلات" 16 الفا و800 مستوطن مقابل 15 الفا و800 سنة 2000.

وقد شيدت وزارة الاسكان الاسرائيلية بكثافة وحدات سكنية في هاتين المستوطنتين عارضة المساكن باسعار زهيدة على اسر غلاة المتدينين اليهود الفقراء في الغالب.

وفي بعض المستوطنات الاخرى تجاوز عدد المغادرين عدد القادمين.

وقد اعرب الناطق باسم مجلس المستوطنات اليهودية ياهوشوا مور يوسف عن ارتياحه لهذه المعطيات.

وقال ان هذه الارقام الرسمية "تدل على انه بالرغم من التراجع النسبي في عدد القادمين فان العدد الاجمالي للمستوطنين يتزايد وذلك بالرغم من «الارهاب» الفلسطيني" على حد قوله في اشارة الى مقتل 60 مستوطنا يهوديا في هجمات منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية في ايلول/سبتمبر 2000.

وكان مكتب الاحصاء المركزي في القدس اعلن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان حركة التشييد في المستوطنات اليهودية تراجعت بشكل واضح خلال النصف الاول من سنة 2001.

وبحسب الارقام التي نشرها المكتب فانه لم يتم تشييد سوى 832 مسكنا بين شهري كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو 2001 في مستوطنات الاراضي الفلسطينية على حين تم تشييد 4499 مسكنا سنة 2000.

وبحسب المصدر نفسه فقد تم انشاء 26 موقعا استيطانيا صغيرا في الاراضي المحتلة منذ فوز رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في الانتخابات الاسرائيلية في 6 شباط/فبراير الماضي.