انخفاض التضخم في السعودية الى ادنى مستوياته في عامين

الرياض - من سهيل كرم
بانتظار الغلاء في رمضان

أظهرت بيانات رسمية الاثنين انخفاض معدل التضخم السنوي في السعودية الى 4.2 في المئة في يوليو/تموز مسجلا ادنى مستوياته في عامين وهو ما يرجع اساسا الى تباطؤ في ارتفاع ايجارات المساكن واسعار الغذاء.

وتتراجع معدلات التضخم سريعا في اكبر اقتصاد عربي مع تراجع اسعار السلع في حين ساعد ارتفاع الدولار على خفض تكاليف الواردات لاكبر مصدر للنفط في العالم والتي تربط عملتها الريال بالدولار.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن بيانات من مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات ان مؤشر تكلفة المعيشة بالسعودية سجل 122.2 نقطة في يوليو/تموز مقابل 121.5 نقطة في يونيو/حزيران. وبلغ التضخم السنوي في يونيو 5.2 في المئة.

وقالت الوكالة "سجل مؤشر الرقم القياسي العام لتكلفة المعيشة لشهر يوليو 2009 مقارنة بنظيره من العام السابق 2008 ارتفاعا بلغت نسبته 4.2 بالمئة".

وسجل المؤشر 117.3 نقطة في يوليو 2008 مما ادى حينئذ الى معدل تضخم سنوي بلغ 11.1 في المئة والذي كان اعلى معدل في 30 عاما على الاقل مع ازدهار الاقتصاد وارتفاع الاسعار العالمية للسلع والذهب.

وفي الشهر الماضي سجل التضخم ادنى معدلاته منذ يوليو 2007 حين حقق زيادة سنوية 3.83 في المئة.

وقالت الوكالة ان الزيادة السنوية في مؤشر مجموعة الترميم والايجار والوقود والمياه تراجعت الى 13.5 في المئة في يوليو من 15 في المئة في يونيو و17.7 في المئة في مايو/ايار.

واضافت انه بالنسبة للاطعمة والمشروبات بلغت الزيادة السنوية واحدا في المئة في يوليو انخفاضا من 1.7 في المئة في يونيو و2.4 في المئة في مايو.

ويتوقع المحللون ان تشهد اسعار المواد الغذائية ارتفاعا خلال شهر رمضان الذي يبدأ خلال ايام.