انتفاضة الكهرباء تقيل وزير الكهرباء

أين الكهرباء يا وزير الكهرباء؟

بغداد - قدم وزير الكهرباء في العراق كريم وحيد استقالته مساء الاثنين اثر تظاهرات صاخبة بدات قبل يومين بسبب انقطاع التيار في ظل درجات حرارة قاربت الستين في جنوب البلاد.
واعلن وحيد خلال لقاء مع القناة الحكومية الرسمية تقديم استقالته واضعا نفسه بتصرف رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.
وقال ان الانتاج يبلغ اقل من ثمانية الاف ميغاواط بينما الحاجة الفعلية بحدود 14 الف ميغاواط.
وعزا النقص الحاد في التيار الكهربائي الى عدم انتهاء بناء مشاريع عدة لتوليد الطاقة وقلة الاموال الموضوعة بتصرف الوزارة، معربا عن تقديره "صبر العراقيين" على ذلك.
وعمت تظاهرات صاخبة البصرة السبت سقط خلالها قتيل وجريحان، وفي الناصرية حيث سقط 17 جريحا من رجال الشرطة.
وطالبت تظاهرات في الجنوب وبغداد باقالة وحيد وكبار المسؤولين، ضمن سلسلة من الاحتجاجات انطلقت خلال الايام الماضية تنديدا بانقطاع الكهرباء وسط درجات حرارة عالية قاربت الستين درجة مئوية في نواحي البصرة.
ويعاني قطاع الكهرباء في العراق عموما من نقص في انتاج الطاقة طوال السنوات الماضية جراء تعرض المحطات وشبكات النقل الى اضرار كبيرة عند اجتياح العراق عام 2003، اعقبها اعمال تخريب خلال الاعوام الماضية.
ويعتمد العراقيون وخصوصا في بغداد، على مولدات طاقة لمعالجة النقص المستمر الذي يصل الى حوالى 18 ساعة في اليوم.