انتر وروما في صراع لحسم الصدارة

هل يستطيع انتر رد اعتبار هزيمته في الكاس السوبر ضد روما؟

نيقوسيا - سيحتدم الصراع على الصدارة بين روما وصيف الموسم الماضي وانتر ميلان حامل اللقب عندما يلتقيان السبت على الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية، في المرحلة السادسة من بطولة ايطاليا.
ويتساوى الفريقان في عدد النقاط بـ11 لكل منهما، الا ان روما يتربع على عرش الترتيب بفارق الاهداف لذا يتوقع ان تكون الموقعة بينهما نارية الى ابعد الحدود، وخصوصا انهما ظهرا حتى الان الاكثر جدية في المنافسة على لقب "سكوديتو".
ولا يخفى ان روما سبب متاعب جمة لانتر في الموسم الماضي، وخصوصا عندما خطف منه لقب الكاس من قلب ملعبه "سان سيرو" حارما اياه تحقيق الثنائية (فاز روما 6-2 ذهابا وخسر 1-2 ايابا)، اضافة الى تفوقه عليه في الكاس السوبر الايطالية التي سبقت انطلاق الموسم الجديد.
وكان الانتر قد اقترب من روما على لائحة الترتيب مستغلا تعادل فريق العاصمة الايطالية وفيورنتينا 2-2 مقابل فوزه الكبير على سمبدوريا بثلاثة اهداف نظيفة.
الا ان روما افتقد في مباراته الاخيرة الى قائده الملهم فرانشيسكو توتي المتوقع عودته في لقاء الغد، اضافة الى لاعب الوسط النشيط الدولي سيموني بيروتا، وهما سيشكلان اضافة قوية في خط الوسط الذي يضم اصلا لاعبين مميزين اثبتوا دائما علو كعبهم امثال دانييلي دي روسي والبرازيلي مانشيني اضافة الى الوافد الجديد من برشلونة الاسباني الجناح الفرنسي لودوفيك جولي الذي يبدو انه اندمج سريعا مع اجواء الكرة الايطالية.
واعترف مهاجم انتر الارجنتيني هرنان كريسبو ان روما يقدم الاداء الاجمل في البطولة المحلية حاليا، لكن فريقه يبقى الافضل على الاطلاق: "بالتأكيد انه من الممتع رؤية روما يلعب لكن اشعر ان انتر يبقى الاقوى بسبب وجود تشكيلة متخمة حيث يمكن للمدرب ايجاد بديل لكل من اللاعبين الاساسيين".
ومعلوم ان كريسبو متخصص في التسجيل امام روما، وهذا الامر قد يكرره في المواجهة المرتقبة وخصوصا في ظل حضور السويدي زلاتان ابراهيموفيتش في جواره، وهو الذي سجل هدفا رائعا من مجهود فردي امام سمبدوريا.
وتبرز مباراة "دربي" مدينة تورينو بين تورينو وضيفه يوفنتوس الاحد.
ويتطلع يوفنتوس ثالث الترتيب بفارق نقطة عن المتصدرين الى استغلال نتيجة قد تصب في مصلحته من مباراة القمة عبر تعادل روما وانتر للقبض على الصدارة وتأكيد اصراره على استعادة اللقب الذي افتقده منذ الموسم ما قبل الماضي عندما اسقط الى الدرجة الثانية بسبب ضلوعه في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات.
وسيكون الحارس الدولي جانلويجي بوفون حاضرا للمشاركة في المباراة بعدما حامت الشكوك حول حضوره بدنيا بسبب مشكلات في فخذه، وكان قد ترك بسببها ارض الملعب امام ريجينا (4-صفر) في الدقائق العشر الاخيرة.
ويبدو ان المدرب كلاوديو رانييري سيلعب بنفس التشكيلة التي خاض بها مباراته الاخيرة، معتمدا على لاعبيه الجدد الذين اشاد بهم وخصوصا البرتغالي تياغو والبوسني حسن صالحميدزيتش، فيما ستكون الفرصة متاحة امام الهداف الفرنسي العائد الى مستواه دافيد تريزيغيه لاضافة المزيد الى جعبته بعد بلوغه عتبة الـ100 هدف في "سيري آ" الاسبوع الماضي، وخصوصا ان الفريق المضيف لا يبدو في احسن حالاته، اذ يحتل المركز السادس عشر بأربعة تعادلات وخسارة واحدة.
وعلى ملعب "سان سيرو"، يلعب ميلان الجريح مع كاتانيا الثالث عشر، في مباراة سيسعى فيها الى استعادة توازنه بعد سقوطه في المرحلة الماضية امام باليرمو 1-2 ما جعله يتراجع الى المركز التاسع بفارق 5 نقاط.
ويلعب في المباريات الاخرى، ليفورنو مع فيورنتينا، وكالياري مع سيينا، وامبولي مع باليرمو، ونابولي مع جنوى، وريجينا مع لاتسيو، وسمبدوريا مع اتالانتا، واودينيزي مع بارما.