انتخاب قرضاي رئيسا للادارة الانتقالية الافغانية

اعضاء اللويا غريا لم يجدوا مفرا من الخضوع لما تريده واشنطن

كابول - اعلن رئيس اللويا جيرغا محمد اسماعيل قاسميار ان حميد قرضاي انتخب الخميس رئيسا للادارة الانتقالية الجديدة في افغانستان.
وقال قاسميار ان قرضاي حصل على 1295 صوتا متقدما بوضوح على المرشحين الاخرين وهما مسعودة جلال التي حصلت على 171 صوتا، وكانت المرأة الوحيدة التي ترشح نفهسا لهذا المنصب، ومحفوظ نيداي الذي حصل على 89 صوتا.
واعلنت هذه النتيجة التي كانت منتظرة في اعقاب عملية تصويت بالاقتراع السري استمرت ساعات عدة.
وقد شغل قرضاي (45 عاما) سابقا منصب نائب وزير الخارجية في حكومة المجاهدين. وهو ينحدر من اقليم قندهار (جنوب شرق) المعقل السابق لحركة طالبان التي كانت عرضت عليه تمثيلها لدى الامم المتحدة ولكنه رفض هذا العرض.
وكان قرضاي تولى في 22 كانون الاول/ديسمبر الماضي، وبعد اختياره من قبل المشاركين في اجتماعات بون في مؤتمر الفصائل الافغانية الذي توصل الى اتفاق سلام في الخامس من كانون الاول/ديسمبر، منصب رئيس الحكومة الانتقالية في كابول.
ويعتبر قرضاي رجل الولايات المتحدة. وقد اقام سنوات طويلة بها، كما انه يحمل الجنسية الاميركية. وكون ثروة من خلال افتتاحه سلسلة مطاعم اميركية ناجحة.
وستواصل اللويا جيرغا، التي بدأت اعمالها الثلاثاء في كابول، اجتماعاتها حتى الجمعة بالرغم من انه يوم العطلة الاسبوعي.