انتحارية تصيب سبعة جنود أميركيين في العراق

الجيش الاميركي يعتبر ديالى من اخطر مناطق العراق

بغداد - قال الجيش الأميركي الاربعاء إن مهاجمة انتحارية فجرت نفسها في مدينة بعقوبة الى الشمال من بغداد وتسببت في اصابة سبعة جنود أميركيين وخمسة مدنيين عراقيين.

ووقع الهجوم الثلاثاء في بعقوبة عاصمة محافظة ديالى والتي تبعد 65 كيلومترا عن بغداد.

والهجمات الانتحارية التي تنفذها نساء نادرة جدا بالعراق.

ويعتبر القادة الأميركيون محافظة ديالى التي يسكنها مزيج عرقي وديني من أخطر المناطق بالعراق بعد أن اضطر مقاتلو القاعدة لترك معقلهم السابق في محافظة الانبار الغربية.

والثلاثاء قتل تسعة أشخاص عندما هاجم انتحاري يتخذ هيئة راع مقر الشرطة في بعقوبة.

ويقول مسؤولون أميركيون وعراقيون ان وتيرة الهجمات تراجعت في أنحاء العراق بنسبة 55 في المئة منذ نشر 30 ألف جندي أميركي اضافي في منتصف يونيو/حزيران في اطار حملة أمنية تستهدف تجنب نشوب حرب أهلية بين الغالبية الشيعية والاقلية السنية.