انباء عن هجوم عراقي مضاد ضد مواقع الأكراد شمال العراق

بغداد تؤخر فتح الجبهة الشمالية

جمجمال - افاد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية ان مدينة جمجمال التي يسيطر عليها الاتحاد الوطني الكردستاني تعرضت اليوم الجمعة لقصف مدفعي فيما يبدو وكانه رد من الجيش العراقي على تقدم مقاتلين اكراد نحو مدينة كركوك الشمالية.
وقال المصدر نفسه ان عشر قذائف سقطت في المدينة الواقعة على بعد 40 كلم شرق كركوك.
ولم يسجل سقوط اصابات على الفور مع ان القذائف سقطت في مناطق سكنية.
وكان مقاتلو الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني تقدموا وباتوا على مسافة نحو 16 كيلومترا من كركوك بعد ان تخلى الجنود العراقيون عن مواقع لهم في هذه المنطقة وتراجعوا الى المدينة.
من ناحية أخرى افاد مسؤولون اكراد ان آلاف المقاتلين الاكراد مدعومين بقوات خاصة اميركية سيطروا الجمعة على قرى في شمال العراق تابعة لحركة انصار الاسلام التي تتهمها واشنطن باقامة علاقة مع تنظيم القاعدة.
واوضح المصدر نفسه ان نحو ثمانية الاف مقاتل من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني سيطروا على عدة قرى كانت تحت سيطرة انصار الاسلام بين مدينة حلبجة الكردية والحدود الايرانية.
وقال مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني ان المقاتلين التابعين لانصار الاسلام التجأوا الى المناطق الجبلية على الحدود مع ايران بعد الهجوم.
واضاف المسؤول ان "عشرات" من عناصر القوات الخاصة الاميركية كانوا وصلوا الى كردستان قريبا ساعدوهم في الهجوم.
وكانت حركة انصار الاسلام تسيطر على جيب صغير بين حلبجة والحدود الايرانية يشمل 16 قرية ولهم نحو 800 مقاتل بينهم نحو مئة من العرب الافغان. وفرضت فيها نمط حياة شبيه بما كانت تفرضه حركة طالبان في افغانستان.