انان يلتقي وفدا عراقيا برئاسة وزير الخارجية

انان يرفض بشكل قاطع ضربة اميركية للعراق

نيويورك - اعلن متحدث باسم الامم المتحدة الاثنين ان الامين العام للمنظمة الدولية كوفي انان سيلتقي في مقر الامانة العامة في نيويورك في السابع من اذار/مارس وفدا عراقيا برئاسة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري.
وقال المتحدث ستيفان دوياريتش ان الاجتماع "سيتركز على قرارات مجلس الامن الدولي ومنها تلك التي تتناول عودة المفتشين" المكلفين مراقبة نزع السلاح الى العراق.
وقال ان الاجتماع سيستمر يوما واحدا لان صبري سيلتقي الوزراء العرب الآخرين المكلفين التحضير لقمة رؤساء دول المنطقة.
واضاف المتحدث "العراقيون قالوا انهم مستعدين لمواصلة الحوار بعد الخامس من نيسان/ابريل المقبل".
وفي ذات السياق اعتبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ان "مهاجمة العراق في هذه المرحلة لن تكون عملا حكيما"، في اشارة الى مرحلة جديدة محتملة في الحرب الاميركية ضد الارهاب.
وقال انان "لا اعتقد ان واشنطن قد اتخذت القرار بعد حول ما يجب القيام به بخصوص العراق".
واضاف "لكني سبق وقلت علنا ان اي هجوم على العراق في هذه المرحلة لن يكون حكيما".
وكان الامين العام للامم المتحدة يجيب على سؤال لصحافي في ختام محادثاته مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مقر الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت.
وكانت صحيفة "اوبزرفر" البريطانية قد نقلت الاحد عن مسؤول رفيع المستوى في مقر الحكومة البريطانية انه من المقرر ان يتوجه بلير في نيسان/ابريل الى واشنطن "لوضع اللمسات الاخيرة على المرحلة الثانية من الحرب ضد الارهاب" ويحمل معه موضوع "التحرك ضد العراق" كاولوية.
ورفض مكتب رئيس الوزراء البريطاني تأكيد هذه الزيارة والهدف منها، مشيرا الى اسباب امنية.
لكن متحدثا باسم داونينغ ستريت قال "نشاطر الولايات المتحدة قلقها حول تمويل الارهاب وتطوير اسلحة دمار شامل من قبل العراق".