انان يطالب الخرطوم بالعمل على وقف العنف في دارفور

انان زار مخيمات اللاجئين واطلع على اوضاعها بنفسه

الخرطوم - طالب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان السلطات السودانية بالعمل على وقف العنف في دارفور وقال انه حصل من الرئيس السوداني عمر البشير على وعد بمحاكمة المسؤولين عن اعمال العنف في هذه المنطقة.
وقال انان في مؤتمر صحافي في الخرطوم بعد لقاء مع البشير لمناقشة الازمة الانسانية في منطقة دارفور (غرب السودان) التي تشهد حربا اهلية منذ شباط/فبراير 2003 ان "العنف يجب ان يتوقف".
واضاف انان "يجب نزع سلاح الجنجويد" الميليشيا الموالية للخرطوم والمتهمة بارتكاب مجازر في دارفور.
وكان انان يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل.
واكد انان انه حصل على تعهدات مباشرة من الرئيس السوداني تقضي بازالة جميع العقبات البيروقراطية التي تعرقل وصول المساعدة الانسانية الى المهجرين وتوفير امن المدنيين في هذه المنطقة.
وتابع ان البشير وعد ايضا بأن تعتقل السلطات السودانية وتحاكم الاشخاص المتورطين في المجازر بدارفور، موضحا ان الرئيس السوداني تعهد بدفع تعويضات للضحايا.
وتؤكد الامم المتحدة ان دارفور تشهد اسوأ ازمة انسانية في العالم حاليا.
وكان النزاع اندلع في هذه المنطقة اندلع في شباط/فبراير 2003 بين حركة تمرد محلية وميليشيا الجنجويد. وقد ادى الى مقتل حوالى مئة الف شخص ونزوج مليون آخرين ولجوء مئة الف شخص الى تشاد.
وكان انان زار الخرطوم ودارفور الاربعاء قبل ان يتوجه الى تشاد الخميس ثم يعود الى العاصمة السودانية الجمعة.
وحذر انان في مؤتمره الصحافي في الخرطوم من نقص الوسائل التي تملكها الامم المتحدة التي قال ان لديها اقل من نصف الاموال الضرورية لتجنب مجاعة في دارفور وتشاد. ولم يقدم ايضاحات عن المبالغ الضرورية.
من جهة اخرى، اتفقت الامم المتحدة والخرطوم على اتفقا على وضع نظام على مستوى عال، لمراقبة التزام الحكومة السودانية بتعهداتها تسوية الازمة في اطار "برنامج مدته تسعين يوما".
واوضح ان الامم المتحدة ستزيد خلال هذه الفترة عدد موظفيها ومعداتها المتوافرة كالشاحنات لتسهيل وصول المساعدة الانسانية الى المنكوبين.
وانتقد الامين العام طريقة ادارة الخرطوم للازمة مؤكدا ان "الحكومة كانت بطيئة في ضمان وصول المساعدة الانسانية".
وردا على سؤال حول احتمال ان يتخذ مجلس الامن تدابير ضد الخرطوم اذا لم تنفذ الحكومة التزاماتها، اكتفى انان بالقول "لا استطيع ان اتحدث عما سيفعله مجلس الامن".
واضاف "اذا كانت هناك مشكلة فسنعالجها"، مذكرا بأن الطرفين اتفقا على وضع نظام على مستوى عال، لمراقبة التزام الحكومة السودانية.
ودان انان الوضع في مخيمان اللاجئين والنازحين من دارفور مؤكدا انه تأثرا جدا "بالروايات التي سمعها عن معاناتهم" خلال زيارته لهذه المخيمات.
وقال انه اكد للحكومة السوداني ضرورة "التوصل بسرعة وبسرعة كبيرة الى حل سياسي لهذه القضية".