اميركي ينتزع عرش مصارعة السومو من اليابانيين

محاولة يائسة لطرح ياربرا ارضا!

لندن – لم يكتف الاميركيون بهزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، واخضاعها والسيطرة عليها، بل امتد غزوهم لمختلف اوجه الحياة بها، حتى الرياضات اليابانية التقليدية.
فقد استطاع المصارع الاميركي الاسمر ايمانويل ياربرا ان يتفوق على اليابانيين في احدى اشهر واقدم رياضاتهم، وهي مصارعة السومو، ويصبح بطلا للعالم في الوزن المفتوح، واحد ابرز نجوم اللعبة العالميين.
ولم يأت تفوق ياربرا من فراغ، فقد استطاع ان يكون جسدا هائلا بلغ وزنه نحو 350 كيلو جرام، الامر الذي وضعه بلا منازع على رأس قائمة اثقل المصارعين في العالم.
ونظرا لان مصارعة السومو تعتمد على محاولة دفع جسد المنافس واخراجه من حلقة ضيقة يوجد بها، فان ثقل الوزن يلعب دورا هاما في الفوز بمنافسات هذه اللعبة. ولنا ان نتخيل كيف يمكن دفع كتلة هائلة من العضلات والشحوم يحملها ياربرو على جسده العملاق، ويلقي بها بلا هوادة على اجساد منافسيه، ليكون النصر حليفه عادة.
وفي بطولة العالم المفتوحة للسومو، التي اقيمت مؤخرا في جمهورية التشيك، اكد ياربرا تفوقه الساحق على منافسيه، واثبت انه سيظل لفترة طويلة احد ابرز نجوم السومو.
غير ان نجاح ياربرا في السومو يقابله مشكلات كثيرة في حياته الشخصية. فالمصارع الاميركي العملاق لا يستطيع التحرك بسهولة لانه ببساطة لا تتسع السيارات العادية لجسده الممتد طولا وعرضا. كما انه يأكل كميات هائلة من الطعام من الصعب توافرها دائما في المطاعم والفنادق التي ينزل بها. اما ملابسه فهي تصنع خصيصا له لان حجمه يفوق كثيرا اكبر المقاسات المتاحة بالاسواق.