اميركي يجتاز للمرة الاولى مضيق فلوريدا على لوحة تجديف

عاشق الرياضات الخطرة

واشنطن - نجح اميركي يبلغ الخامسة والثلاثين في ان يصبح اول شخص في التاريخ يعبر المياه من كوبا الى فلوريدا في الولايات المتحدة على متن "بادل بورد" وهي لوحة يجدف عليها وقوفا.

وانطلق بنغامين فريبرغ الخميس من مارينا همينغواي في هافانا ووصل بعد 28 ساعة الى كي وست في جنوب فلوريدا.

وقال فريبرغ المرهق والمتكىء على كتف احد افراد فريقه: "اريد ان انام، اكل واتصل بعائلتي".

ويعشق فريبرغ، موسيقي الجاز القادم من تينيسي، الرياضات الخطرة، وكان يريد بداية ان يقطع مسافة 170 كلم في 20 ساعة.

ونقلت وكالة الأنباء الكوبية "برينزا لاتينا" عن فريبرغ قوله إنه يسعى من خلال تحقيق رقم قياسي جديد إلى "تعزيز الصداقة بين كوبا والولايات المتحدة".

وكان فريبرغ قال قبل انطلاقه: "ساقوم بهذا العبور لبناء السلام، الحب والصداقة بين شعبي كوبا والولايات المتحدة، وللعيش بطريقة سليمة".

وتفرض الولايات المتحدة منذ نصف قرن حصارا اقتصاديا وماليا على كوبا.

واشار سام سيلفيف عضو الفريق الذي كان يرافق الرياضي في قارب ان الساعات الاولى الخميس كانت صعبة بسبب امواج كانت بارتفاع متر واحد: "لم يهدأ البحر سوى اليوم".

ووقف الرياضي طوال رحلته، مجذفا بيديه، باستثناء بعض الوقت الذي كان يركع فيه لتناول الطعام.

وفشل ثلاثة سباحين بهذه التجربة في اخر سنتين بسبب خطورتها وسمك القرش.