اميركا متخوفة من هجمات جديدة

يمكن أن يكونون في أي مكان من العالم

واشنطن - نشرت وزارة العدل الاميركية ليلة الخميس/الجمعة صورا ومقتطفات من شرائط فيديو عثر عليها في أفغانستان أظهرت خمسة من المشتبه في أنهم إرهابيون بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه المنشق السعودي أسامة بن لادن من المعتقد أنهم كانوا يخططون لشن هجمات انتحارية.
وقال وزير العدل جون أشكروفت "المحققون مهتمون للغاية بتحديد هوية هؤلاء الاشخاص الخمسة ومعرفة أماكن تواجدهم في أقرب وقت ممكن".
وأضاف أن الصور التي أذاعتها شبكة سي.إن.إن الاخبارية الاميركية ونشرت على موقع مكتب التحقيقات الفدرالي إف.بي.أي بالانترنت أظهرت أن الشبان الخمسة كانوا يبعثون بما تبين أنها "رسائل للاستشهاد".
وأوضح أشكروفت أن "تحليل الجزء السمعي من هذه الشرائط ربط حتى الان بين مقترحات تستند على تصريحات تم الادلاء بها على شرائط الفيديو تشير إلى أن الرجال الخمسة ربما كانوا يتدربون ويستعدون لتنفيذ أعمال إرهابية انتحارية في المستقبل".
يذكر أنه تم بث شرائط الفيديو المعنية بدون صوت.
وأشار وزير العدل الاميركي إلى أنه من بين الخمسة رمزي بن شيبه من اليمن وهو عضو خلية هامبورج الارهابية في ألمانيا والذي لم يتمكن من الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة قبل وقوع هجمات 11 أيلول/سبتمبر الماضي وقام بدور الممول لخاطفي الطائرات المدنية الانتحاريين الذين نفذوا تلك الهجمات.
وتم "بصفة مؤقتة تحديد هوية" ثلاثة رجال آخرين ظهروا في شرائط الفيديو السرية على اعتبار أنهم عبد الرحيم ومحمد سعيد علي حسين وخالد بن محمد آل-جوهاني. وظهر الشخص الخامس في الشرائط لكن لم يتم تعريف هويته.
وقال أشكروفت إنه لم يعرف سوى القليل عن المشتبه فيهم الآخرين، وجمعيهم كانوا ملتحين تشير ملامحهم إلى أنهم من منطقة الشرق الاوسط، مضيفا أن "هؤلاء الرجال يمكن أن يكونون في أي مكان من العالم".
وأضاف أنه تم العثور على شرائط الفيديو وسط أنقاض منزل في أفغانستان كان يمتلكه محمد عاطف الذي كان يوصف بأنه الذراع اليمنى لبن لادن.
من جانبه، قال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي روبرت موللر "ندين بالفضل لهؤلاء الذين يخاطرون بأرواحهم من أجل إحضار هذه المعلومات القيمة لنا ونحن ممتنون لرأي عام، في هذه الحالة رأي عام عالمي يرغب في أن يظل في حالة تأهب والمساعدة في الحرب ضد الارهاب".
وأضاف موللر "أي جزء من المعلومات ربما ينطوي على قيمة .. نأمل في ألا يتردد أي شخص في إظهار أي شئ يمكن أن يكون ذات فائدة".
كانت القوات الاميركية الخاصة قد عثرت على شرائط إرهابية في أفغانستان بينما تم اكتشاف شرائط أخرى في سنغافورة واستراليا.
وتردد أن أحد تلك الشرائط أظهر أعضاء في تنظيم القاعدة وهم يتدربون على تنفيذ عملية اغتيال واسعة النطاق لزعماء من أنحاء العالم، وذلك خلال تجمعهم في واحدة من مسابقات لعبة الجولف.