اميركا تتهم ايران بتزويد طالبان بالاسلحة

قاعدة رامشتاين الجوية (المانيا) - من جيم مانيون
غيتس يدعو دول الناتو لارسال مزيد من القوات لافغانستان

قال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ان ايران تشكل مصدرا لتزويد حركة طالبان في افغانستان بكميات "كبيرة" من الاسلحة معتبرا انه من الصعب الاعتقاد ان طهران لا تعرف شيئا عن هذا الامر.
وفي تصريح للصحافيين الاربعاء قال غيتس الذي تجنب في السابق اتهام الى النظام الايراني ان التحليلات الاخيرة للوضع "تظهر بدرجة كافية من الوضوح ان هناك تدفقا كبيرا للاسلحة" من ايران الى افغانستان.
وقال غيتس للصحافيين في القاعدة الجوية الاميركية في رامشتاين (غرب المانيا) "نظرا للكميات التي تم رصدها من الصعب الاعتقاد بان لذلك علاقة بالتهريب او بالاتجار بالمخدرات او بان ذلك يحدث من دون علم الحكومة الايرانية".
وتابع وزير الدفاع الاميركي انه لا يملك معلومات استخباراتية محددة حول تورط ايران لكن التحليلات الاخيرة تستند الى "الاسلحة بحد ذاتها والمتفجرات التي تم ضبطها".
وذهب مساعد وزيرة الخارجية الاميركية نيكولاس بيرنز ابعد من ذلك، مؤكدا وجود "ادلة دامغة" على نقل اسلحة من ايران الى حركة طالبان.
وقال بيرنز في تصريحات لشبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" ان هذه الاسلحة "تأتي بالتأكيد من الحكومة الايرانية. انها تأتي من قيادة حراس الثورة الاسلامية الذين يشكلون قاعدة اساسية للحكومة الايرانية".
وتتهم الولايات المتحدة منذ فترة طويلة فيلق القدس التابع لحراس الثورة الاسلامية بتسليح وتدريب مجموعات المتطرفين الشيعة في العراق.
وفي الاسابيع الاخيرة، قال المسؤولون العسكريون الاميركيون ان اسلحة من صنع ايران تشمل عبوات ناسفة قاردة على اختراق الدروع (اي اف بي) عثر عليها في افغانستان ايضا.
واستخدم هذا النوع من العبوات في العراق ضد القوات الاميركية مما عزز المخاوف من ان تستخدمها حركة طالبان التي تشن عمليات انتحارية وعبوات ناسفة على حافة الطريق وتكتيكات اخرى يتبعها المقاتلون في العراق.
وقال غيتس "لدي انطباع بان الاسلحة تذهب الى حركة طالبان".
ومع ذلك اكد غيتس انه لا يملك اي دليل على ان فيلق القدس ينشط في افغانستان، ورأى ان النوايا الايرانية ليست واضحة. وقال ان "ما يثير السخرية هو ان الحكومتين الافغانية والايرانية تقيمان علاقات جيدة".
واضاف "لا اعرف ما اذا كانت ايران تلعب دورا مزدوجا وما هي دوافعها لتسبب لنا مشاكل".
وكان الرئيس الافغاني حميد كرزاي صرح الاسبوع الماضي ان العلاقات بين كابول وطهران لم تكن يوما افضل مما هي عليه اليوم موضحا انه ليس هناك اي دليل يثبت تورط ايران في تسليح حركة طالبان.
وكان غيتس يتحدث الى القادة العسكريين الاميركيين قبل محادثات في مقر حلف شمال الاطلسي في بروكسل تناولت العمليات ضد طالبان في افغانستان.
وسيدعو غيتس دول الحلف الى ارسال مزيد من القوات والمعدات الى افغانستان حيث ينتشر 37 الف عسكري في اطار القوة الدولية للمساعدة على احلال الامن في افغانستان بقيادة الولايات المتحدة.