اميركا: الغاء اكثر من مليون وظيفة منذ هجمات نيويورك وواشنطن

المئات من العاطلين عن العمل بسبب الانكماش الاقتصادي

واشنطن - اشارت دراسة نشرها مجلس تشالينجر وغراي وكريسماس الاستشاري الاثنين الى ان الشركات الاميركية اعلنت منذ اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر الغاء اكثر من 1.1 مليون وظيفة.
واوضح المجلس ان عدد الوظائف الملغاة التي اعلن عنها في الولايات المتحدة منذ 11 ايلول/سبتمبر وحتى نهاية شباط/فبراير، بلغ مليون ومائة وستة وعشرون الفا وثمانمائة واربعة عشر وظيفة.
وفي حين يعيش الاقتصاد الاميركي رسميا حالة انكماش منذ آذار/مارس 2001، فان المعدل الشهري لعدد الوظائف الملغاة ارتفع بنسبة 40% في اعقاب الاعتداءات التي استهدفت نيويورك وواشنطن ليسجل 196 الف وظيفة بدلا من 140 الفا قبل وقوع هذه الاعتداءات، كما اعلن مجلس تشالينجر الاستشاري في بيان.
واضاف البيان ان "الصدمة النفسية لاعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر وما تلاها من تزايد الاعلانات عن الغاء الوظائف اديا الى تعديل الطريقة التي يعتمدها الاميركيون للنظر الى عالم الاعمال، مع ازدياد عدد العاملين الذين يقبلون برواتب متدنية وتغيير نوع العمل والابتعاد عن حياة المؤسسات لتحقيق احلامهم".
واضاف تشالينجر ان "الفقد الكبير للوظائف ربما ادى الى خفض الولاء للشركات الكبرى وتعزيز الفكرة القائلة بان الارتياح الشخصي اهم من راتب مرتفع".
ولفتت دراسة المجلس الاستشاري الى ان نسبة العاملين الذين حصلوا على عمل جديد براتب يعادل او يتجاوز الراتب السابق بلغت ادنى مستوياتها منذ 15 عاما، ما يدل على ان وقت البقاء بين افراد العائلة حل محل المال كحافز رئيسي".
ويلاحظ تشالينجر اخيرا ان العديد من الاشخاص الذين يبحثون عن عمل يختارون الشركات الصغيرة لاعتقادهم ان المسالة تتعلق ببيئة عمل "اكثر مرونة واكثر الفة".