امم افريقيا 2008: مصر تسحق ساحل العاج وتبلغ النهائي

بسالة وقتالية في اللعب طيلة الدقائق التسعين

كوماسي (غانا) - تابع المنتخب المصري حملة الدفاع عن لقبه بنجاح وبلغ المباراة النهائية الثانية على التوالي بعدما لقن وصيفه في النسخة الاخيرة ساحل العاج درسا في فنون اللعبة وسحقه 4-1 الخميس في كوماسي في الدور نصف النهائي للنسخة السادسة والعشرين من مسابقة كأس امم افريقيا لكرة القدم المقامة في غانا حتى الاحد المقبل.
وسجل احمد فتحي (12) وعمرو زكي (62 و67) ومحمد ابو تريكة (90) اهداف مصر، وعبد القادر كيتا (63) هدف ساحل العاج.
وضرب المنتخب المصري وعدا في النهائي الاحد المقبل مع الكاميرون التي تغلبت على غانا المضيفة 1-صفر اليوم ايضا في اكرا، فيما تلتقي ساحل العاج مع غانا بعد غد السبت في كوماسي على المركز الثالث.
وستكون مباراة مصر والكاميرون ثأرية للاخيرة التي خسرت امام الفراعنة 2-4 في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة.
وهي المرة الثانية على التوالي التي تبلغ فيها مصر المباراة النهائية والسابعة في تاريخها بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 عندما احرزت اللقب و1962 عندما حلت وصيفة.
ويدين المنتخب المصري بانجازه الى جميع لاعبيه الذين ابانوا عن بسالة وقتالية في اللعب طيلة الدقائق التسعين مؤكدين مشوارهم الرائع في النسخة الحالية وهم الذين لم يكونوا مرشحين للذهاب بعيدا في البطولة في ظل غياب ابرز نجومهم احمد حسام ومحمد بركات وحسام غالي.
كما يعود الفضل في هذا الفوز العريض الى مهاجم الزمالك عمرو زكي صاحب الثنائية، وحارس المرمى عصام الحضري الذي أنقذ شباكه من اهداف محققة كثيرة، علما بانه كان صانع انجاز الفوز في النهائي قبل عامين بتألقه في ركلات الترجيح.
وجدد المنتخب المصري تفوقه على نظيره العاجي بعدما كان تغلب عليه مرتين في النسخة الاخيرة في القاهرة قبل عامين حيث تغلب عليه 3-1 في الدور الاول وبركلات الترجيح 4-2 (الوقتان الاصلي والاضافي صفر-صفر) في النهائي.
وواصلت مصر عقدتها لساحل العاج وحققت فوزها السابع في 10 مباريات جمعت بينهما حتى الان في النهائيات بعد 3-1 عام 1970 و2-صفر عام 1974 و2-1 عامي 1980 و1984 و2-صفر عام 1986 و3-1 عام 2006 مقابل خسارة واحدة 1-3 عام 1990 وتعادلين صفر-صفر عام 1998 وبالنتيجة ذاتها في نهائي عام 2006 الذي كسبته مصر برزلات الترجيح 4-2.
وقدم المنتخب المصري شوطا اول رائعا من خلال نجاحه في الحد من خطورة المهاجمين العاجيين في مقدمتهم القائد ديدييه دروغبا وتألق الحضري في مناسبتين وانقذ مرماه من هدفين محققين.
واستغل المنتخب المصري اول فرصة له في المباراة وافتتح منها التسجيل وكان بامكانه مضاعفة الغلة في اكثر من مناسبة.
ونزل المنتخب العاجي بكل ثقله بحثا عن التعادل في الشوط الثاني بيد ان المنتخب المصري استغل الموقف وعزز تقدمه بثلاثية كانت كافية لحجز بطاقته في النهائي.
وخاض المنتخب العاجي المباراة بتشكيلته الكاملة بعد عودة حبيب كولو توريه الى صفوفه اثر تعافيه من الاصابة التي ابعدته عن المباراتين الاخيرتين امام مالي وغينيا.
في المقابل غاب محمد شوقي عن تسكيلة مصر بسبب الاصابة ولعب مكانه القائد احمد حسن.
وكاد دروغبا يمنح التقدم لساحل العاج عندما تخلص من ظله وائل جمعة وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسدد كرة ضعيفة بين يدي الحارس الحضري (10).
ونجح فتحي في منح التقدم لمصر عندما استغل كرة مرتدة من ديدييه زوكورا اثر ركلة ركنية انبرى لها احمد حسن فسددها بيمناه من حافة المنطقة ارتطمت بقدم سالومون كالو وخدعت الحارس باري (12).
وكاد عمرو زكي يضيف الهدف الثاني عندما تلقى كرة داخل المنطقة من فتحي فاستدار حول نفسه وسددها بقوة ارتكمت بقدم المدافع عبدواللاي مييتيه وابتعد الخطر (21).
وأنقذ الحضري مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة دروغبا من مسافة قريبة اثر تلقيه كرة عرضية من بوكا ارثر (29).
وردت مصر بتسديدة قوية لابو تريكة بيسراه من حافة المنطقة مرت بجوار القائم الايمن للحارس باري (32).
وتعرضت ساحل العاج لضربة قوية باصابة حارس مرماها باري فترك مكانه لستيفان لوبويه (37).
وكاد عبد ربه يخدع الحارس لوبويه بتسديدة زاحفة من خارج المنطقة بيد ان الاخير تصدى لها بصعوبة (45).
وتألق الحضري مرة ثانية عندما تصدى لرأسية دروغبا من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية فارتدت منه لتتهيأ امام ارونا ديندان الذي ابعدها في توقيت مناسب في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
وتابع الحضري تألقه في الشوط الثاني وانقذ مرماه من هدف محقق بتصديه لرأسية دروغبا من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من عبد القادر كيتا ارتدت منه ابعدها وائل جمعة الى ركنية لم تثمر (48)، وتدخل الحضري في توقيت مناسب لابعاد الكرة من امام دروغبا اثر تمريرة عرضية من كيتا (52).
ورد زكي بتسديدة قوية من 30 مترا بين يدي الحارس لوبويه (54).
وأبعد الحضري ببراعة ركلة حرة مباشرة لارثر الى ركنية (59).
وأجرى المدرب الفرنسي جيرار جيلي تبديلا باشراكه باكاري كونيه مكان كالو لاعطاء دفعة جديدة لخط الهجوم، بيد انه تلقى ضربة موجعة بتلقي مرماه هدفا ثانيا عندما انبرى احمد حسن لركلة ركنية ابعدها زوكورا برأسه فتهيأت امام زكي الذي تابعها برأسه ارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك (62).
وقلص كيتا الفارق مباشرة من تسديدة قوية من 20 مترا سكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الحضري (63).
وهو الهدف الثالث لكيتا في البطولة.
ونجح زكي في تسجيل هدفه الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده من تسديدة قوية من 20 مترا حاول الحارس لوبويه التصدي لها لكنها عانقت شباكه (67).
وهو الهدف الرابع لزكي في البطولة فلحق بمواطنه حسني عبد ربه الى المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف واحد خلف الكاميروني صامويل ايتو المتصدر.
وكاد زكي يسجل الهاتريك من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (71)، وأى لسيد معوض ابعدها الحارس لوبويه الى ركنية (72).
وكاد يايا توريه يقلص الفارق مجددا من تسديدة زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايسر للحارس الحضري (77)، ثم أنقذ الحضري مرماه مرة جديدة بابعاده تسديدة قوية لكولو توريه الى ركنية لم تثمر (85).
ووجه ابو تريكة الضربة القاضية للعاجيين في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع بتسجيله الهدف الرابع اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من محمد زيدان، بديل متعب، فسددها بيمناه في الزاوية التسعين للحارس لوبويه.
وهو الهدف الثالث لابو تريكة في النهائيات.