امم افريقيا 2002: مصر تحفظ ماء وجه الكرة العربية

هدف حازم امام ضمن مقعد مصر في الدور ربع النهائي

باماكو - انقذت مصر ماء وجه الكرة العربية وبلغت الدور ربع النهائي لكأس الامم الافريقية الثالثة والعشرين في كرة القدم المقامة في مالي حتى 10 شباط/فبراير بعد فوزها على زامبيا 2-1 الخميس على استاد موديبو كيتا في باماكو في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة.
وسجل أحمد حسام (34) وحازم امام (58) هدفي مصر، وجيفت كامبامبا (76) هدف زامبيا.
وباتت مصر المنتخب العربي الوحيد الذي ضمن تأهله الى الدور ربع النهائي بعد خروج الجزائر والمغرب وتونس.
وهو الفوز الثاني على التوالي لمصر بعد الاول على تونس 1-صفر في الجولة الثانية مقابل خسارة واحدة امام السنغال صفر-1 في الجولة الاولى.
ورفعت مصر رصيدها الى 6 نقاط بفارق نقطة واحدة امام السنغال التي تعادلت مع تونس صفر-صفر.
وتلعب مصر في الدور المقبل مع المنتخب الكاميروني حامل اللقب ومتصدر المجموعة الثالثة.
واستكمل عقد المنتخبات المتأهلة الى ربع النهائي حيث لحقت مصر بمنتخبات نيجيريا ومالي (المجموعة الاولى) وجنوب افريقيا وغانا (الثانية) والكاميرون والكونغو الديموقراطية (الثالثة) والسنغال (الرابعة).
وهي المرة السادسة التي يلتقي فيها المنتخبان المصري والزامبي في النهائيات، وفازت مصر 4 مرات 3-1 عام 1974 و4-صفر عام 1998 و2-صفر عام 2000 و2-1 اليوم، وخسرت مرتين صفر-1 عام 1992 و1-3 عام 1996 في ربع النهائي.
ولعب المنتخب المصري بواقعية كبيرة واندفع بحثا عن الفوز الذي كان طريقه المؤمن نحو ربع النهائي بغض النظر عن نتيجة مباراة السنغال وتونس، فحقق ما أراد وبلغ دور الثمانية.
وأشرك المدير الفني للمنتخب المصري محمود الجوهري مهاجم الزمالك المخضرم حسام حسن أساسيا منذ البداية الى جانب أحمد حسام وهو التغيير الثاني في صفوف التشكيلة التي فازت على تونس 1-صفر في الجولة الثانية، حيث اضطر مدرب الفراعنة الى اشراك عمرو فهيم مكان مدافع باري الايطالي هاني سعيد الذي اصيب بتقلص عضلي عشية المباراة.
وكان حسام حسن يخوض مباراته الدولية الـ159 بعد ان غاب عن المباراتين الاوليين ضد السنغال وتونس بسبب الاصابة حيث التحق بمنتخب بلاده الاثنين الماضي قادما من القاهرة.
وغاب عن زامبيا مدافعها مارك سينيانغوي، في حين استعادت صانع العابها دينيس لوتا الذي غاب عن المباراة الثانية ضد السنغال بسبب المرض.
وكان اول تهديد للمصريين في الدقيقة الاولى من تسديدة قوية لاحمد حسام لم تذهب بعيدا، وأهدر اللاعب نفسه فرصة افتتاح التسجيل في الدقيقة السادسة اثر ركلة حرة نفذها محمد عمارة لكن الضربة الرأسية لـ"ميدو" غير المراقب ذهبت فوق المرمى، ورد ايان باكالا من تسديدة قوية بين يدي الحارس عصام الحضري (7).
ومرر ياسر رضوان كرة عرضية الى ميدو المنفرد سددها طائرة بمحاذاة القائم الايمن للحارس ديفيس فيري (8).
وتدخل الحضري في توقيت مناسب لقطع الكرة من امام كوسماس باندا المنفرد منقذا مرماه من هدف محقق (19)، ثم خرج الحضري لمضايقة نومبا مومامبا المنفرد اثر تمريرة من اندرو سينكالا (21)، وردت مصر مباشرة بهجوم منسق قاده احمد حسام الذي مرر الكرة الى ياسر رضوان في الجهة اليمنى سددها قوية داخل المنطقة باتجاه حسام حسن وميدو لكن فيري ابعدها ببراعة بقبضة يده (22)، وسدد عمارة من 18 مترا بين يدي الحارس فيري (23).
وانفرد باندا بالحضري وسدد بقوة بيد ان الاخير تصدى للكرة بسهولة (24)، ثم تلاعب حازم امام بالمدافع اليجا ليتانا وسدد من 18 مترا ابعدها فيري بصعوبة الى ركنية (28) نفذها عمارة باتجاه ميدو الذي تطاول للكرة برأسه وكان فيري ألاسرع وابعدها خارج المنطقة.
وافتتح احمد حسام التسجيل بعد تلقيه تمريرة بينية من حازم امام كسر على اثرها مصيدة التسلل وانفرد بالحارس فيري وراوغه واودع الكرة داخل المرمى برغم انه فقد توازنه (34).
وابعد الحضري ببراعة تسديدة قوية لتشارلز لوتا من 20 مترا الى ركنية لم تثمر (40)، وأصيب هاني رمزي في اواخر الشوط الاول في ركبته ولم يتمكن من متابعة المباراة لكنه تمكن من العودة الى الملعب مطلع الشوط الثاني قبل ان يستبدل بطارق السعيد في الدقيقة 48.
وأضاف حازم امام الهدف الثاني اثر استغلاله دربكة امام منطقة جزاء زامبيا فانتزع الكرة وراوغ الحارس وسجل بالطريقة ذاتها التي وقع بها حسام المركز الاول (58).
وكاد دينيس لوتا يقلص الفارق من انفراد بالحضري بيد ان الاخير فطن لمحاولته وابعد الكرة قبل ان يشتتها عمرو فهيم (67)، وكان احمد حسام قاب قوسين او ادنى من اضافة الهدف الثالث عندما توغل داخل المنطقة وسدد بقوة فارتطمت بحسام حسن وذهبت خارج الملعب (69)، ثم تلقى محمد بركات كرة بينية من امام انفرد وسدد بين يدي الحارس (73).
وقلصت زامبيا الفارق في الدقيقة 76 من ركلة حرة مباشرة سددها اليجا ليتانا بقوة فتطاول لها جيفت كامبامبا، بديل تشارلز لوتا، بقدمه من امام احمد حسام واودعها داخل الشباك.
وأهدر حسام حسن فرصة اعادة الفارق الى سابق عهده عندما تلقى تمريرة من حازم امام سددها بقوة فتصدى لها الحارس فيري ببراعة (77).