امم افريقيا: نسور تونس يتطلعون لاقتناص بطاقة التأهل امام الكونغو الديمقراطية

التعادل بين الرأس الاخضر وزامبيا يفتح ايضا الطريق امام تونس

نيقوسيا - تسعى تونس الى حسم تأهلها الى ربع نهائي كأس الامم الافريقية لكرة القدم المقامة في غينيا الاستوائية عندما تلتقي الكونغو الديمقراطية الاثنين في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

ويلعب الرأس الاخضر مع زامبيا ضمن المجموعة ذاتها ايضا.

وتتصدر تونس ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من فوز على زامبيا 2-1 وتعادل مع الرأس الاخضر 1-1، مقابل نقطتين لكل من الكونغو الديمقراطية والرأس الاخضر، ونقطة لزامبيا.

وبعد مباراة اولى مخيبة لتونس لم تقدم فيها مستوى جيدا امام الرأس الاخضر، تحسن اداء "نسور قرطاج" في المباراة الثانية حيث قلبوا تأخرهم امام زامبيا وخطفوا فوزا مهما بفضل هدف لياسين الشيخاوي قبل النهاية بدقيقتين وضعهم في صدارة المجموعة.

وتحتاج تونس الى التعادل مع الكونغو الديمقراطية لحجز بطاقتها الى ربع النهائي، وستتأهل ايضا في حال خسارتها وانتهاء المباراة الثانية بين الرأس الاخضر وزامبيا بالتعادل.

ويأمل المنتخب التونسي بالظهور بالمستوى المطلوب لاقتناص بطاقة التأهل كمتصدر المجموعة، ساعيا الى محو خيبة أمله في النسخة الاخيرة من البطولة في جنوب افريقيا عندما خرج من الدور الاول بفوز على الجزائر 1-صفر وخسارة امام ساحل العاج صفر-3 وتعادل مع توغو 1-1.

واحرز منتخب تونس اللقب الافريقي مرة واحدة على ارضه عام 2004.

وعانى المنتخب التونسي بعد الخروج من الدور الاول للنسخة السابقة، حيث توالى على تدريبه التونسي ثلاثة مدربين، فعقب اقالة سامي الطرابلسي اسندت المهمة الى التونسي الاخر نبيل معلول (مدرب منتخب الكويت حاليا) لكنه لم يوفق، ثم الى الهولندي رود كرول ففشل في قيادته الى المونديال، قبل ان يستقر الاتحاد التونسي على المدرب البلجيكي جورج ليكنز الذي قاده الى النهائيات الافريقية.

وتأهل المنتخب التونسي الى النهائيات من مجموعة حديدية ضمت السنغال ومصر حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب وبوتسوانا.

وتصدرت تونس المجموعة بفارق نقطة واحدة امام السنغال ومن دون اي خسارة، بيد ان اداءها لم يكن مقنعا خاصة في المباريات الاخيرة وتحديدا امام بوتسوانا ما طرح علامات استفهام كثيرة حول دور المدرب البلجيكي الذي بات يدرك اكثر من اي وقت مضى ان اي تعثر قد يطيح برأسه من الادارة الفنية.

بدورها، تأمل الكونغو الديمقراطية في تحقيق الفوز لمواصلة مشوارها في البطولة بقيادة المدرب فلوران ايبينج الذي قاد فيتا كلوب الى نهائي دوري ابطال افريقيا.

وتعول الكونغو الديمقراطية على نجمي كريستال بالاس ووست بروميتش البيون الانكليزيين يانيك بولاسي ويوسف مولومبو على التوالي.