امم افريقيا: مالي تخفق بانتزاع فوز في المتناول من ساحل العاج

المنتخب العاجي يفرض سيطرته على القاء

مالابو - فرطت مالي بفوز كانت في متناولها على ساحل العاج وتعادلت معها 1-1 السبت في مالابو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن نهائيات كأس الامم الافريقية الثلاثين لكرة القدم المقامة في غينيا الاستوائية حتى 8 شباط/فبراير.

وسجل بكاري ساكو (6) هدف مالي، وماكس غرادل (87) هدف ساحل العاج.

وكانت ساحل العاج تعادلت مع غينيا، والكاميرون مع مالي بنتيجة واحدة 1-1 في الجولة الاولى.

وكان الفرنسي من اصل بولندي هنري كاسبرجاك الخبير في الامم الافريقية يمني النفس بتحقيق فوز يقربه من ربع النهائي على حساب منتخب يعتبر الاقوى في القارة السمراء منذ 2006 رغم عدم تتويجه باللقب.

وبدأ كاسبرجاك مسيرته الافريقية مع ساحل العاج بالذات (1993-1994) ثم تونس (94-98) فالمغرب (2000) والسنغال (2006-2008) وحاليا مالي (2013)، ولم يسبقه الى ذلك الا الفرنسي الاخر كلود لوروا الذي يشارك في هذه البطولة للمرة الثامنة مع 5 منتخبات آخرها في النسخة الحالية مع الكونغو.

ولا تزال ساحل العاج تسعى الى اللقب القاري الثاني في تاريخها بعد تتويجها عام 1992 بتغلبها على غانا في المباراة النهائية بركلات ترجيح ماراتونية.

ولعبت ساحل العاج دورا مهما في البطولة في النسخ الست الاخيرة فتأهلت الى المباراة النهائية عام 2006 قبل ان تخسر امام مصر المضيفة بركلات الترجيح، وخرجت من نصف النهائي عام 2008 في غانا على يد مصر ايضا 1-4 قبل ان تحل في المركز الرابع، ومن الدور ربع النهائي في نسخة 2010 في انغولا على يد الجزائر 2-3 بعد التمديد، ثم خسرت نهائي النسخة قبل الاخيرة في الغابون وغينيا الاستوائية على يد زامبيا بركلات الترجيح، وودعت من ربع النهائي في النسخة الاخيرة في جنوب افريقيا 1-2 على يد يجيريا الني احرزت اللقب وتغيب عن البطولة الحالية.

وزارت مالي شباك منتخب "الفيلة" الذي سيطروا على الميدان منذ صافرة البداية، في وقت مبكر عن طريق بكاري ساكو الذي تلقى كرة رفعها ياكوبا سولا من الجهة اليمنى ارتطمت بالارض وتابعها الاول سريعة وهي طائرة بيسراه استقرت على يسار الحارس سيلفان غبوهوو (6).

وحاول يايا توريه نجم مانشستر سيتي بطل انكلترا بتسديدة من داخل المنطقة ارتدت كرته من ظهر احد المدافعين (19)، وكاد سيرج اورييه يعادل من متابعة رأسية اثر ركلة ركنية، لكن كرته علت الخشبات (21)، وفوت سيدو دومبيا صاحب الهدف الوحيد في مرمى غينيا، فرصة ادراك التعادل عندما تابع من مسافة قريبة تمريرة رأسية بجانب القائم الايسر (25).

وسنحت لساحل العاج المسيطرة تماما فرصتان في اقل من دقيقة واحدة الاول عن طريق ويلريد بوني المنتقل من سوانسي الى مانشستر سيتي الذي قام بفاصل مراوغة رائع قبل ان يتم اسقاطه على الارض فابعدت الكرة الى ركنية نفذها يايا توريه على رأس شقيقه حبيب كولو تصدى لها الحارس صوماليا دياكيتيه ببراعة (35).

واحتسب الحكم المغربي بوشعيب لحرش ركلة حرة غير مباشرة داخل المنطقة لمالي بعدما رفع كولو توريه الكرة بقدمه الى رأسه واعادها الى حارسه، حركت منها الكرة لبكاري ساكو اطلقها في الحائط البشري (42).

وفي الشوط الثاني، كان يايا توريه على وشك ادراك التعادل بعد مرور ربع ساعة (60)، واصاب الاحباط النجم العاجي وزملاءه مع مرور الوقت وصمود الدفاع المالي فبدا مستسلما مسبقا للنتيجة.

وكادت مالي تقتل النتيجة بعرضية من الجهة اليمنى امام المرمى مباشرة احدثت خطورة كبيرة قبل ان يتدخل المدافع عبد اللاي ساماكيه ويبعد الخطر (79).

وفي غياب المهاجم كواسي جرفينيو الموقوف وعجز رفاقه الاخرين، اجرى المدرب الفرنسي هيرفيه رينار الذي اهدى اللقب لزامبيا عام 2012، التغييرات الثلاث فدفع بماكس غرادل وسالومون كالو وجونيور تالو بدلا من اسماعيل ديومانديه وويلفريد كانون وويلفريد بوني.

واعطت التغييرات ثمارها وجاء الفرج على يد غرادل قبل 3 دقائق من نهاية الوقت الاصلي بعد عرضية من الجهة اليمنى ارسلها دومبيا وتابعها الاول بيسراه ارضية زاحفة على يمين الحارس البديل جيرماين برتنيه الذي دخل في الشوط الثاني بعد اصابة دياكيتيه.

وكانت الفرصة الاخيرة للمالي البديل موديبو مايغا في اول كرة يلمسها من تسديدة مقصية خلفية بين يدي الحارس العاجي غبوهوو (90+4)، وامسك بيرتيه كرة نفذها يايا توريه من ركلة ركنية (90+6).