امتحانات صعبة للثلاثة الكبار في بطولة انكلترا

مهمة شاقة لفلاميني ضد مانشستر سيتي

نيقوسيا - يخوض ثلاثي الصدارة مانشستر يونايتد وارسنال وتشلسي امتحانات صعبة في المرحلة الخامسة والعشرين من بطولة انكلترا لكرة القدم، اذ يحل الاول ضيفا على توتنهام، والثاني على مانشستر سيتي، والثالث على بورتسموث.
على ملعب "وايت هارت لاين" في العاصمة لندن، يدخل مانشستر يونايتد حامل اللقب ومتصدر لائحة الترتيب بفارق الاهداف امام ارسنال، مباراته امام توتنهام وهو متسلح بتألق غير عادي لجناحه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قاده منتصف الاسبوع الحالي الى الفوز على بورتسموث بتسجيله هدفي اللقاء.
وعزز رونالدو صدارته لترتيب الهدافين برصيد 19 هدفا رافعا رصيده في مختلف المسابقات الى 27 هدفا في 28 مباراة.
وابدى مدرب "الشياطين الحمر" الاسكتلندي اليكس فيرغوسون رضاه عن مستوى فريقه حتى الان قائلا "نستطيع الحفاظ على مستوانا طوال دقائق المباراة وهذا امر يشجعني على القول اننا فريق قوي جدا يمكنه السير نحو اللقب من دون مشاكل حقيقية".
وكان مانشستر اسقط توتنهام 3-1 في "اولد ترافورد" في الدور الخامس من مسابقة الكأس الاحد الماضي، الا ان الفريق اللندني صاحب المركز الحادي عشر يبدو مصرا على التعويض بقيادة مدربه الاسباني خواندي راموس الذي عزز خط دفاعه بجوناثان وودغيت والظهير الاسكتلندي الدولي الن هوتون خلال فترة الانتقالات الشتوية، فيما قد يعود الى تشكيلة مانشستر الاساسية المخضرم بول سكولز بعد غياب لفترة طويلة بداعي الاصابة.
وتبدو مهمة ارسنال اصعب امام مانشستر سيتي على ملعب "سيتي اوف مانشستر" خصوصا ان اصحاب الارض قدموا عروضا طيبة هذا الموسم بقيادة المدرب السويدي زفن غوران اريكسون ليقفوا في المركز السادس على لائحة الترتيب العام.
ويظهر معظم لاعبي ارسنال بمستوى رائع خصوصا في خط الوسط وتحديدا الفرنسي ماتيو فلاميني والاسباني فرانسيسك فابريغاس، وقد نجح الثنائي في هز شباك نيوكاسل (3-صفر) بطريقة رائعة منتصف الاسبوع.
وقال فابريغاس "علينا ان نتمتع بالفعالية دائما. ففي بعض المرات لا نقدم اداء جيدا لكننا نحصل على النقاط. كما انه يفترض ان نبقى اقوياء حتى النهاية لان عدم الفوز باللقب سيكون امرا مخيبا".
وسيسعى تشلسي الثالث على ملعب "فرايتون بارك" الى مواصلة حصد الانتصارات التي بلغ عددها تسعة على التوالي في مختلف المسابقات.
ويفترض ان يسجل لاعب الوسط فرانك لامبارد عودته الى تشكيلة الفريق اللندني وذلك لتشكيل ثنائي مع الالماني المتألق ميكايل بالاك الذي قاد تشلسي للفوز على ريدينغ بهدف سجله برأسه.
الا ان بورتسموث صاحب المركز التاسع لن يكون لقمة سائغة، اذ يريد تعويض خسارته الاخيرة امام مانشستر والعودة الى ارتقاء المراتب، علما بانه استقدم لهذه الغاية الثنائي الهجومي جيرماين ديفو من توتنهام والتشيكي ميلان باروش من ليون الفرنسي.
وفي المباريات الاخرى، يلعب برمنغهام مع دربي كاونتي، وبلاكبيرن مع ايفرتون، وريدينغ مع بولتون، وويغان مع وست هام، وليفربول مع سندرلاند، ونيوكاسل مع ميدلزبره، وفولهام مع استون فيلا.
اسبانيا
ستكون الضغوط كلها على برشلونة عندما يستضيف اوساسونا الاحد على ملعب "نو كامب" في المرحلة الثانية والعشرين.
ويحتل برشلونة المركز الثاني على لائحة الترتيب بفارق 9 نقاط خلف ريال مدريد المتصدر، ما يجعل فريق المدرب الهولندي فرانك رايكارد في موقف صعب لاسترداد اللقب من غريمه التقليدي.
وتتركز التقارير حاليا في اسبانيا على اعتبار ان برشلونة سيقيل رايكارد ويستعين بالبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي السابق لخلافته.
وواصل الفريق الكاتالوني تقديم اداء خجول وغير ممتع رغم عودة البرازيلي رونالدينيو اليه في المباراة التي فاز فيها على فياريال 1-صفر الخميس ليبلغ الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس.
وقال لاعب الوسط خافي "لن نستسلم رغم ان فارق النقاط كبير، لكن على الورق ريال مدريد هو المرشح الاوفر حظا ويبقى علينا السعي لقلب الاوضاع لمصلحتنا".
من جهته، يحل ريال مدريد ضيفا على الميريا السبت ساعيا الى تحقيق فوزه التاسع على التوالي وعدم التفريط بأي نقطة ليبقى مرتاحا على قمة الترتيب.
وحذر المدافع الايطالي فابيو كانافارو من مغبة الاستهتار رغم فارق النقاط التسع قائلا "اتذكر جيدا انه عندما لعبت مع يوفنتوس تقدمنا بفارق عشر نقاط على ميلان قبل خمس مراحل من النهاية، الا انهم انهوا الموسم في المركز الاول".
وعلى غرار رايكارد سيكون وضع مدرب فالنسيا الهولندي الاخر رونالد كومان في خطر عندما يحل فريقه ضيفا على بلد الوليد.
ووصل كومان الى فالنسيا بهدف انقاذه من تخبطه، الا ان الامور زادت سوءا ليتقهقر الفريق الى المركز الحادي عشر.
وفي المباريات الاخرى، يلعب بيتيس مع ديبورتيفو كورونا، وليفانتي مع راسينغ سانتاندر، واتلتيكو مدريد مع مورسيا، وسرقسطة مع اتلتيك بلباو، وريكرياتيفو هويلفا مع اشبيلية، وفياريال مع مايوركا، وخيتافي مع اسبانيول.

ايطاليا ستكون مباراة فيورنتينا وضيفه ميلان الابرز في المرحلة الحادية والعشرين من بطولة ايطاليا.
ويكتسب اللقاء اهمية لناحية سعي الفريقين من اجل مركز مؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا في الموسم المقبل، اذ يحتل فيورنتينا المركز الرابع وميلان السادس، علما ان الاخير يملك مباراة مؤجلة.
وستحمل المباراة من دون شك طابعا هجوميا، وهو الاسلوب الذي يعتمده الفريقان حيث يتسلح الاول بهدافه الروماني ادريان موتو صاحب 13 هدفا والثاني بموهبة الشاب البرازيلي الجديد الكسندر باتو الذي اثبت علو كعبه سريعا رغم افتقاده نوعا ما الى حساسية الهداف امام المرمى.
وسيعود الى تشكيلة ميلان باولو مالديني والتشيكي ماريك يانكولوفكسي، فيما سيستمر غياب البرازيلي الاخر رونالدو والمخضرم فيليبو اينزاغي.
ولن تكون مهمة انتر ميلان حامل اللقب صعبة عندما يستضيف امبولي صاحب المركز التاسع عشر ما قبل الاخير على ملعب "سان سيرو".
ويتصدر انتر الترتيب بفارق 5 نقاط عن ملاحقه المباشر روما، وهو يدخل اللقاء منتشيا باقصائه يوفنتوس من الدور ربع النهائي لمسابقة الكاس الاربعاء رغم لعبه بعدد من الاحتياطيين.
كما يخوض روما الثاني لقاء مشابها في ضيافة سيينا الثامن عشر، املا بتحقيق فوزه الخامس على التوالي للاقتراب اكثر من انتر بعدما قلص الفارق معه في المرحلة الماضية بفوزه على باليرمو وتعادل المتصدر مع اودينيزي.
ويلعب في المباريات الاخرى، باليرمو مع ليفورنو، ونابولي مع اودينيزي، وجنوى مع كاتانيا، ويوفنتوس مع كالياري، ولاتسيو مع سمبدوريا، وبارما مع اتالانتا، وريجينا مع تورينو.