'امتحانات الدولة' الكونغولي يتفوق في أغادير

مشاكل التعليم في الكونغو

الرباط - فاز فيلم "امتحانات الدولة" للمخرج الكونغولي ديودو حمادي السبت، بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي السادس للشريط الوثائقي بأغادير.

ويعرض الشريط وهو إنتاج كونغولي فرنسي سنغالي مشترك (2014)، لمسار تلاميذ كونغوليين وهم يجتازون الامتحانات بمدينة كيسانكاني بالكونغو الديمقراطية.

وتصور كاميرا المخرج مشاكل التعليم في الكونغو ويسلط الضوء على مجموعة خلال إعدادها للامتحانات يطردون بانتظام لأنهم لم يؤدوا "علاوات الأساتذة"، وبالبيوت التي يلتقون فيها لمراجعة دروسهم، وبشوارع المدينة الفوضوية حيث يقضون ما تبقى من أوقاتهم في البحث عن لقمة العيش.

وتمكن الشريط المغربي الفرنسي "كلام المدينة" للمخرجة دليلة النادر (83 دقيقة، 2014)، الذي جرى تصويره بالمدينة القديمة بالدار البيضاء، من الفوز بجائزة الجمهور وجائزة "خفقة قلب"، الذي تقدمه القناة الثانية وفقا لما اوردته وكالة الانباء المغربية.

وفيما عادت جائزة التحكيم للشريط الهولندي البلجيكي "لا تهجرني" (106 دقائق، 2013) للمخرجين نيلس فان كوفردن و سابين لوب باكر، أحرز الفيلم اللبناني "يوميات شهرزاد" (80 دقيقة، 2013) للمخرجة زينة دكاش على جائزة حقوق الإنسان.

وتميز حفل اختتام الدورة السادسة من هذه التظاهرة بعرض الشريط الفرنسي "لو احتفظت بك بين خصلات شعري" (37 دقيقة، 2012) للمخرجة جاكلين كو.

وتخلل هذا المهرجان، الذي انفتح كعادته على مجموع الإنتاجات الوثائقية من مختلف بقاع العالم، عرض 37 شريطا، منها 30 فيلما طويلا، تمثل العديد من دول العالم ومن ضمنها المغرب.

وتنافس على ألقاب هذه الدورة 12 شريطا تتجاوز مدتها 52 دقيقة لم يسبق عرضها من قبل بالمغرب، تمثل العديد من دول العالم تحت إشراف لجنة تحكيم تضم شخصيات مغربية وأجنبية من مجالات السينما أو الثقافة.

وتتكون لجنة تحكيم هذه الدورة من حبيبة دجانين (مخرجة وكاتبة جزائرية) و محسن بصري (مخرج مغربي) و بيرني كولدبلات (مخرج ومنتج سويسري مقيم ببوركينافاسو) و نورما غيفارا (مخرجة من أصل كوبي مقيمة بفرنسا).

وخلال حفل الاختتام، أكد المنظمون أن من أهم مستجدات الدورة السادسة للمهرجان إطلاق مشروع "مينادوك"، وهو أول سوق دولي للفيلم الوثائقي موجه لبرامج منطقة الشرق الأوسط والمغرب الكبير وإفريقيا جنوب الصحراء.

وفضلا عن الاختيار القبلي لحوالي 10 مشاريع وثائقية سيستفيد 7 من أصحابها من "إقامة للكتابة" بعد عملية انتقاء مقررة في منتصف الشهر المقبل، استفاد حوالي 50 طالبا من أشغال الخلية الوثائقية، بالإضافة إلى عرض مجموعة من الأفلام بشكل يومي بخمسة أحياء من أكادير.

وكان فيلم "عالم ليس لنا" للمخرج الفلسطيني مهدي فليفل قد أحرز، خلال الدورة الخامسة لمهرجان فيدادوك (22/25 أبريل 2013)، على الجائزة الكبرى وجائزة الجمهور.

ويعتبر مهرجان فيدادوك، الذي أحدثته الراحلة نزهة الإدريسي في 2008 قبل وفاتها في 2011، أول مهرجان مغربي يعنى خصيصا بالسينما الوثائقية، ليتحول على مدار دوراته الخمس السابقة إلى موعد حقيقي للمهنيين المغاربة والأجانب، كما استطاعت هذه التظاهرة الفنية أن تنسج علاقات شراكة قوية مع عدد من الملتقيات الدولية.