امام سعودي يصف الثوار بـ'الخونة' ويدعو الى نصرة القذافي

مجاهرة بنصرة القذافي

الرياض - هاجم داعية وإمام مسجد سعودي الثوار الليبيين الذين اعتبرهم "خارجون على الشرعية" و"خونة"، واصفاً القذافي "بولي الأمر الذي لا يجوز الخروج عليه".

وانتشر عبر الكثير من مواقع الإنترنت فيديو على "يوتيوب" للداعية وإمام المسجد الذي يدعى "حمود نافع العنزي"، يساند فيه الزعيم الليبي "معمر القذافي" ويهاجم المعارضة.

وأشار الشيخ "العنزي" بأنه لا يجوز مظاهرة المشركين على المسلمين، مؤكداً على أن من ظاهرهم فهو ليس بمسلم، وطالب كل من أفتى أن يتراجع عن فتواه، داعياً إلى "الوقوف مع معمر القذافي ضد الثوار".

ولم يكتف حمود نافع العنزي بذلك بل ظهر على القنوات الليبية المساندة للديكتاتور الليبي مشنعاً على الثوار ومتهما إياهم بـ'الخيانة' وعدم احترام حرمة الإسلام وكرر دعاءه للقذافي وحاشيته.

وقال الشيخ العنزي 'بعد التواطؤ، الذي قام به المتمردون، وضعوا أيديهم مع الصليبين النجسين الذي لا يريد للإسلام خيرا، انهم يطالبوا الناتوا ألا يوقف القصف في شهر رمضان المبارك'. وقال 'الواجب على الشعب الليبي أن يبقى قويا أبيا ملتحما مع قيادته لا يفكر أن هؤلاء (الناتو) لن يأتوا بخير'.

ووصف حلف الناتو' بأنه عدو غاشم ظالم'، وقال 'مهما تعددت سبله في الدمار لو بقى هذا الحلف سنين لم يصل إلى إيمان هذا الشعب بوطنه'.

يذكر أن هناك اجماعا عربيا على مناصرة المجلس الانتقالي المناوئ للقذافي.