اليونسكو تستقبل الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم

ضرورة دفع الجهود

باريس ـ استقبلت إيرينا بوكوفا مدير عام اليونسكو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ـ نائب حاكم دبي وزير المالية ـ بدولة الإمارات العربية المتحدة الذي يقوم بزيارة رسمية لليونسكو على رأس وفد رفيع يضم محمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي وحميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم وعبدالرحمن العويس وزير الثقافة وتنمية المجتمع ومحمد بن فهد وزير البيئة وعدداً من رؤساء الدوائر المحلية وكبار المسؤولين بدولة الامارات العربية المتحدة .

وعقد الشيخ حمدان بن راشد لقاء مع مدير عام اليونسكو بحضور كبار المسؤولين في المنظمة الدولية للتعرف والاطلاع على الدور الحيوي الذي تقوم به اليونسكو في مجال نشر وتطوير التعليم والبرامج التعليمية التي تقوم على مستوى دول العالم في إطار مشروع "التعليم للجميع" وتطوير الجهود المشتركة بين اليونسكو وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز إضافة إلى إمكانية فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي من خلال مشروعات هيئة آل مكتوم الخيرية في مجال التعليم والثقافة.

وعلى هامش الزيارة يعقد الجانبان جلسة عمل يتم خلالها التوقيع على مذكرتي تفاهم يقدم بموجبها الشيخ حمدان بن راشد منحة بقيمة مليون دولار من خلال جائزة سموه للأداء التعليمي المتميز للإسهام في تمويل مشروع "بناء قدرات المعلم في تنفيذ سياسات إصلاح المناهج التي تتخذ من المعلم محوراً لها"، والثانية بقيمة مليون دولار من خلال هيئة آل مكتوم الخيرية للإسهام في دعم مشروعات اليونسكو الثقافية والانسانية في عدد من الدول.

ويلقي الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كلمة بمناسبة هذه الزيارة التاريخية عبر فيها عن الرؤى المشتركة بين المنظمة الدولية ودولة الامارات العربية المتحدة من جهة وكذلك جائزة حمدان للأداء التعليمي المتميز، وسبل تطوير التعاون في دعم البرامج المخصصة للإرتقاء بالتعليم ونشر التعليم والمعرفة ومكافحة الفقر والتخلف وترسيخ ثقافة السلام والحرية والعدل والمساواة والحوار واحترام الآخر وصولا إلى رفاهية البشرية وسعادتها.

ويستثمر الشيخ حمدان بن راشد والوفد المرافق وجدوهم في اليونسكو للتأكيد على ضرورة دفع الجهود في ترسيخ القيم الحضارية ودعم الحرية المسؤولة ومساندة عملية السلام وتمكين الحوار والتعددية الثقافية وتقبل الآخر في التعايش الانساني وتشجيع الجهود الأممية في نشر وتطوير التعليم وتنمية الثقافة في تحقيق الغايات النبيلة وحل العديد من المشكلات التي تعتري العالم المعاصر لا سيما الفقر والأمية ومواجهة الكوارث الطبيعية.

يشار إلى ان الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يرتبط بعلاقة تعاون مع منظمة اليونسكو حيث تعاون الطرفان في تأسيس جائزة اليونسكو / حمدان بن راشد آل مكتوم لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين ، بقيمة 270.000 دولار أميركي لتشجيع وإفادة العاملين على تعزيز أداء وفعالية المعلمين في سبيل تحقيق أهداف التعليم للجميع، وأعطت أولوية الدعم للبلدان النامية وكذلك الجماعات المهمشة والمحرومة على نطاق العالم. مما تسهم في تيسير تشاطر ونشر الممارسات المتميزة المتعلقة بالمعلمين على الصعيد العالمي. وتمنح الجائزة للمنظمات الحكومية وغير الحكومية الدولية والمحلية والهيئات والجمعيّات المحلية أو القومية أو الإقليمية التي تسهم في تحسين فعالية أداء المعلمين، ويذكر أن هذه الجائزة لا تمنح للأفراد.

وقد انطلقت الجائزة في 2009 وفاز في دورتها الأولى كل من مركز الكونغو للتعليم للجميع من جمهورية الكونغو الديمقراطية ومركز التميز لتدريب المعلمين من جمهورية الدومينيكان ومؤسسة علي للتعليم من جمهورية باكستان الاسلامية، بينما فاز في دورتها الثانية مؤسسة راتو البنغالا من النيبال والمعهد الافريقي لعلوم الرياضيات من جنوب افريقيا وبنك الكتب في فنزويلا.

وتُعتبر هذ الجائزة إحدى الفئات الرئيسية التي تعمل عليها مؤسسة جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والتي تمثل مظهرا تعليميا بارزا في دولة الامارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، حيث بدأت في مدينة دبي عام 1998، ثم انتشرت تباعا في دول الخليج ثم في الدول العربية، وتعتبر من المبادرات الرائدة في مجال الجودة التعليمية ومكافأة الأداء التعليمي المتميز، وتشكل إضافة حقيقة للتعليم باحتوائها مركزاً للموهوبين باعتبارها من أكثر الجوائز شمولية لعناصر المنظومة التعليمية وأكبرها قيمة، فهي تستهدف تميز الأداء التعليمي للطالب والمعلم والاختصاصي الاجتماعي والنفسي والمدرسة والادارة المدرسية والموجه والإدارة التعليمية وأولياء الأمور والمشاريع التربوية المطبقة والابتكارية والبحوث التطبيقية والتعليم العالي وكذلك المؤسسات الداعمة للتعليم وجائزة البحث التربوي على مستوى الوطن العربي .

ويعتبر الشيخ حمدان بن راشد أل مكتوم أحد الشخصيات البارزة في دعم المشروعات الخيرية في المجالات الانسانية والتعليمية والصحية والثقافية، ويُعرف باهتمامـه وشـغفه بالثقافة والآداب والتطورات العلمية وحرصه على التنمية البشرية المستدامة في بيئة عالمية مستقرة ترتكز على الحوار والشراكة.

ويترأّس الشّيخ حمدان العديد من الهيئات والمؤسسات الحكومية الرفيعة المستوى والتي تلعب دورا حيويا في دعم الاقتصاد وسوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة وتشكل رافداً لتطوير المجال الرياضي والثقافي، وأنشأ بعض المؤسسات الخاصة بتمويل شخصي وهي تهدف إلى دعم الأنشطة الانسانية المختلفة في العديد من دول العالم، وهي: هيئة آل مكتوم الخيرية، جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

وعلى هامش زيارة اليونسكو سيقوم الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق بزيارة كل من متحف اللوفر ومعهد العالم العربي.