اليورو يواصل صعوده القياسي أمام الدولار

اليورو يرتقي على الدولار

باريس - سجل اليورو سعر صرف قياسيا في مقابل الدولار الاربعاء بلغ 1.3879 دولار، متجاوزا المستوى القياسي السابق المسجل في 24 تموز/يوليو الماضي وهو 1.3852، متأثرا باحتمال خفض اسعار الفائدة في الولايات المتحدة على ما افاد متعاملون.
وقرابة الساعة 05:20 بتوقيت غرينتش حطم اليورو سعر الصرف القياسي في مقابل الدولار بعدما كان قريبا جدا منه منذ الثلاثاء.
واستفادت العملة الاوروبية الواحدة من ضعف الدولار العائد الى المؤشرات الاقتصادية الاميركية السيئة في حين يتحدث المحللون اكثر فاكثر عن احتمال حصول ركود وخفض نسب الفوائد الرئيسية من قبل الاحتياطي الفدرالي الاميركي.
وخسرت سوق العمل الاميركية اربعة الاف وظيفة في آب/اغسطس وهو اول تراجع منذ اربع سنوات.
وتلقى اليورو دعما كذلك من تصريحات حاكم المصرف المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه الذي اعتبر الثلاثاء ان المصارف الاوروبية لم تتأثر كثيرا بالازمة المالية العائدة الى القروض العقارية الاميركية وان مؤشرات الاقتصادي الكلي "تؤكد استمرار مخاطر التضخم على المدى المتوسط".
ويرى محللون ان هذا يعني ان رفع معدلات الفائدة المنتظرة في منطقة اليورو ستؤخر او ستلغى.
واوضح هؤلاء ان الفرق تاليا بين معدل نسب الفائدة بين الولايات المتحدة وهي حاليا 5.25% ومنطقة اليورو وهي 4% قد يتقلص ويجعل تاليا من الموجودات الاوروبية اكثر جذبا على حساب الموجودات الاميركية مما يدعم كذلك العملة الاوروبية.
ويتوقع غالبية المتعاملين ان يخفض الاحتياطي الفدرالي الاميركي نسبة الفائدة الرئيسية بنصف نقطة لتصل الى 4.75% الثلاثاء المقبل.
لكن اخرين يشددون على ان رئيس الاحتياطي الفدرالي الاميركي بن برنانكي يتحفظ خلافا لسلفه آلن غرينسبان، قليلا على خفض نسب الفائدة عندما تطالب به الاسواق.
وفي مؤشر الى وجود قلق، يشدد عدة متعاملين على ان خفض نسب الفائدة وحده قد لا يكون كافيا لطمأنة الاسواق.