اليمن: مهاجم السفارة الاميركية ساخط من دعم واشنطن لاسرائيل

صنعاء - من خالد المهدي
سمير يحيى وجهه رسالة اعتراض «خاصة» للسفارة الاميركية

كان "انحياز أميركا لاسرائيل" الدافع وراء قيام يمني في منتصف آذار/مارس الماضي برمي قنبلتين على السفارة الاميركية في صنعاء، وفق ما ورد في محاضر التحقيق مع المتهم.
وتتهم السلطات سمير يحيى عوض 25 عاما بإلقاء قنبلتين على فناء السفارة الاميركية في 15 آذار/مارس قبل أن يتمكن رجال الشرطة المحيطين بالمبنى من الامساك به ومنعه من إلقاء قنبلة ثالثة كانت بحوزته.
ولم يؤد الهجوم، الذي وقع في يوم عطلة، إلى وقوع إصابات.
وقرأ ممثل النيابة، علي الصامت، في جلسة علنية لمحكمة جزائية متخصصة في قضايا الارهاب السبت محاضر الاستجواب التي تسرد أقوال عوض في تحقيقات الشرطة والنيابة.
وبحسب محاضر النيابة، فقد أكد عوض أن "انحياز أميركا لاسرائيل وما تقوم به من ذبح للابرياء وتدمير" هو ما دفعه إلى شراء القنابل ومهاجمة السفارة.
وجاء في محاضر الاستجواب اعتراف عوض بـ"رمي قنبلتين إلى فناء السفارة انتقاما لما يجري في فلسطين .. قررت قتل الاميركيين لان الفلسطينيين يقتلون في فلسطين على يد الاسرائيليين وأميركا تقف إلى جانب إسرائيل".
وورد في المحاضر تأكيد المتهم لقيامه بـ"شراء ثلاث قنابل يدوية من سوق للاسلحة قبل الحادث بثلاثة أيام". وقال: "لم أجد أمامي وسيلة للتعبير عن غيرتي وتعاطفي مع الشعب الفلسطيني إلا السفارة الاميركية لان باب الجهاد مغلق".
وقد أكد المتهم للمحكمة أنه اعترف بتلك الاقوال ولكنه قال أن ذلك تم "تحت الضغط والاكراه والتهديد بالضرب".
وقدمت النيابة عوض إلى المحاكمة الثلاثاء الماضي بتهمة "إحداث انفجارين في مبنى يعد مجالا دبلوماسيا لدولة أجنبية بقسط الاضرار بالمبنى وتعريض حياة الآمنين فيه للخطر".
ووصفت عريضة الادعاء الهجوم بأنه "جريمة نكراء من شأنها أن تضر بموقف اليمن الاقتصادي والسياسي".
وأنكر المتهم في الجلسة الاولى الوقائع والاتهامات التي وردت في بيان الادعاء. وقال أنه "منكر جملة وتفصيلا لما جاء في عريضة النيابة، فلم يكن لدي أكثر من القنبلة التي ضبطت بحوزتي وأنا أسير بجوار السفارة". وأضاف "كنت مارا فقط ومعي قنبلة".
وكانت السلطات الامنية أعلنت في بيان أن الهجوم كان "عملا فرديا، ولا تقف وراءه أي جهة". وذكر البيان أن أسرة المهاجم تؤكد أنه "يعاني من اضطرابات نفسية تنتابه بين حين وآخر".
ومن المقرر أن تعقد المحكمة جلسة الاستماع الاخيرة الاثنين المقبل للاستماع للمرافعات النهائية من قبل النيابة، ومحام عن المتهم تم تنصيبه من قبل المحكمة السبت.
وكانت السفارة الاميركية حذرت الشهر الماضي من احتمال وقوع هجوم إرهابي ضد المصالح الاميركية في اليمن وأغلقت أبوابها أمام الجمهور خمسة أيام.
ونشرت السلطات اليمنية تعزيزات إضافية حول مقر السفارة الاميركية في ضاحية الشيرتون، شرق صنعاء، وبالقرب مقار سكن الدبلوماسيين الاميركيين.