اليمن تحتفل باليوم العالمي لمسرح الدمى والعرائس

هواة ومحترفون

صنعاء ـ لأول مرة في اليمن دشن فريق ثراء لمسرح العرائس بالتنسيق مع الاتحاد الدولي للدمى ببيت الثقافة بصنعاء الحفل الثقافي الخاص باليوم العالمي لمسرح الدمى بحضور العديد من المثقفين والأدباء والإعلاميين والأطفال.

وفي حفل التدشين استعرض صدام محمد العدله - ممثل اليمن لدى الاتحاد الدولي للدمى – رئيس فريق ثراء لمسرح العرائس تجارب الاتحاد الدولي للدمى في العالم ومعرفاَ بأهمية هذا الكيان الدولي التخصصي الذي يسهم بشكل كبير في الحفاظ على هذا الفن حيث ذكر ان الاتحاد الدولي للدمى يوجد في أكثر من 90 دوله على مستوى العالم وتعتبر قاعدة للتبادل والمشاركة بين الناس الذين يمرون على مسرح الدمى, كهواة او محترفين, والذين يعملون في هذا المجال كباحثين أو مؤرخين أو إي شخص لديه ميل لهذا النوع من الفن.

وذكر العدله أن للاتحاد الدولي للدمى يوجد في 13 دولة عربية وأن اليمن من أوائل الدول العربية التي انضمت الى هذا الاتحاد في سبتمبر/أيلول 2013. وأشار إن تمثيله لليمن في الاتحاد الدولي للدمى هو بمثابة اعتراف رسمي لنشاط اليمن في فن مسرح العرائس.

من جانبها استعرضت هديل الجوزي عن تجربة "ثراء" كتجربة محلية انطلقت في يناير 2012 حيث تشكّل "ثراء" رفدا للبيئة اليمنية لإدخال هذا النوع من الفنون لليمن وبشكل احترافي مستمر, مما يشكل تحديا لنا في إيجاد هذا النوع من المسرح, وأشارت إلى أهمية تفعيل دور مسرح الطفل خصوصا مسرح الدمى والعرائس في المؤسسات والقطاعات التعليمة المختلفة.

وتحدثت الجوزي عن الك الكبير من الصعوبات الذي واجه الفريق منذ انطلاقته حتى اليوم .

وذكرت الجوزي أن "ثراء" نظمت حتى نهاية 2013 سبع دورات تدريبيه للعاملين مع الأطفال وأربعة برامج للأطفال، وأشارت إلى أن فريق "ثراء" يتجه اليوم للتحول إلى مؤسسة مجتمع مدني تحت اسم "مؤسسة ثراء لمسرح العرائس".

هذا وتخلل الفعالية تقديم عرض مسرح للدمى عبر شخصية نسنوس تحدث فيها عن عائلته من الدمى، وكذا تكريم الشركاء وفريق ثراء.

واختتمت الفعالية بمعرض للصور الفوتوغرافية التى تجسد مسيرة الاتحاد الدولي للدمى UNIMA وفريق ثراء لمسرح العرائس.