اليمن: الإفراج عن معتقل مشتبه بتورطه في الهجوم على مدمرة أميركية

هوية منفذي الهجوم على المدمرة كول لا تزال غير معروفة للحظة

صنعاء - علم اليوم الثلاثاء لدى منظمة غير حكومية انه تم الافراج عن يمني اشتبه مكتب التحقيقات الفدرالي "اف.بي.آي" في تورطه في اعتداء ضد سفينة يو.اس.اس كول الاميركية في تشرين الاول/اكتوبر 2000 في ميناء عدن (جنوب).
واكد مسؤول في منظمة يمنية للدفاع عن الحقوق والحريات "ان السلطات في اليمن افرجت السبت الماضي عن بشير الشدادي بعد عامين من السجن. واسم الشدادي على قائمة الاف.بي.اي لضلوعه في حادثة المدمرة كول".
وقال المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته "ان البشير واثنين من زملائه -احمد البيضاني وعصام المخلاني- كانا في السجن يوم وقوع الانفجار في كول وبالتالي لا يمكن ان يكونوا متهمين".
وكان الاعتداء على سفينة يو.اس.اس كول اسفر عن مقتل 17 من جنود المارينز الاميركيين واشتبهت واشنطن بان يكون اسامة بن لادن الذي تعتبره مدبر هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر، وراء هذا الاعتداء.
واكد احد المقربين من بشير الشدادي ان "الافراج لم ليس له علاقة ببراءته" مضيفا ان "الحكومة افرجت عن البشير كي يتمكن ان يقوم بمهمة محددة وهي القيام بوساطة مع بعض معارفه من عناصر القاعدة والجهاد الاسلامي" لاقناعهم بالاستسلام للسلطات.
وكان الرئيس علي عبد الله صالح حث في اب/اغسطس اليمنيين المشتبه في انتمائهم الى شبكة القاعدة والجهاد الاسلامي، على الاستسلام للسلطات.
وتتالف حركة الجهاد الاسلامي التي ظهرت في اليمن في 1992 من قدماء المحاربين في افغانستان وتقيم معسكرات تدريب في مناطق جبلية وتعد نحو مئتي نفر.