اليمنيون لا يكرهون بعضهم لكن الحرب الطائفية واردة

أعداء ولكن كلهم يشبهون بعض

يهدد هجوم عنيف شنه المتمردون الحوثيون الشيعة على مدرسة للسلفيين اقيمت في قلب منطقتهم الجبلية بإشعال صراع طائفي أوسع في اليمن، حيث ساعد عدم الاستقرار تنظيم القاعدة بالفعل على ترسيخ وجوده في البلاد.

وقصف الحوثيون الذين ينتمون إلى الشيعة الزيدية مركز دار الحديث في قرية دماج على مدى أسبوعين فقتل 100 شخص على الأقل.

وفي وقت متأخر الثلاثاء توعد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بالثأر.

ويحتمل أن الخصومات السياسية ساهمت في تفجير العنف لكن الصراع على موقع للسلفيين في عمق منطقة الحوثيين، يعد جزءا من منافسة إقليمية بين ايران والسعودية زادتها الحرب في سوريا حدة.

ويشعر الزيديون بالقلق منذ سنوات من توافد شبان سنة على دار الحديث في محافظة صعدة بشمال البلاد لدراسة المنهج السلفي.

ويهيمن المسلحون الحوثيون على صعدة بعد أن خاضوا معارك متكررة مع القوات الحكومية لما يقرب من عشر سنوات. وقد أججت تمردهم المظالم المتراكمة التي يشكو منها كثير من الزيديين.

وهم يمقتون مركز دار الحديث إذ قالوا في 30 اكتوبر/تشرين الاول إن "العناصر التكفيرية والاجنبية في دماج وغيرها من المناطق.. جعلت من مركز دماج وما حوله منطلقا لأعمالها الإجرامية وأصبح ثكنة عسكرية ومركزا للتدريب يضم بداخله الآلاف من العناصر الأجنبية المسلحة ينتمون لأكثر من 120 دولة."

ويندد المسؤولون عن دار الحديث الذين ينفون وجود مثل هذه الأنشطة بتنظيم القاعدة، لكن بعض المتشددين مثل "الطالباني الأميركي" جون ووكر ليند درسوا في المركز وكانت لمؤسسه الشيخ مقبل الوادعي صلة بانتفاضة للإسلاميين في مكة عام 1979.

والقتال في دماج من بين عدة أزمات تعصف باستقرار اليمن، حيث يمكن أن يؤدي انهيار الدولة الى مزيد من التمكين لجناح القاعدة الذي استهدف سفنا وطائرات غربية في الماضي.

التنافس على تعزيز المركز التفاوضي

ولعل الأمل في تحقيق الاستقرار في اليمن يكمن في مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ أعماله في مارس/آذار لوضع مشروع دستور جديد وتبديد أخطار تمرد الحوثيين وأنشطة الانفصاليين في الجنوب والإسلاميين المسلحين.

وجاءت هذه الجهود بعد تنحي الرئيس علي عبد الله صالح من خلال مبادرة طرحتها دول الخليج اثر احتجاجات حاشدة على حكمه بدأت حتى قبل موجة الانتفاضات العربية عام 2011.

وينبغي بموجب هذا الاتفاق أن يجري الرئيس المؤقت عبد ربه منصور هادي انتخابات العام 2014 وأن يحاول التوصل الى تسوية قابلة للتنفيذ بين الفصائل القبلية والسياسية الكثيرة في اليمن.

وقد تكون حملة الحوثيين على دماج مناورة لتقوية موقفهم التفاوضي قبل إبرام اي اتفاق من هذا النوع.

وقال المحلل اليمني عبد الغني الأرياني "نحن مقبلون على نهاية الحوار وكل قوة تحاول اثبات وجودها على الارض.. دماج تقع في عمق الاراضي الزيدية التي يحاول الحوثيون السيطرة عليها من الناحية العسكرية."

ومن شأن الصراع الحوثي السلفي أن يزيد توتر العلاقات التي كانت من قبل مستقرة بين الشيعة والسنة في اليمن والتي يغشاها التوتر بالفعل بسبب التنافس السعودي الايراني والمشاعر الجياشة التي أثارتها الكراهية الطائفية المسبغة على الصراع في سوريا الآن بين مقاتلين أغلبهم سنة ورئيس من الشيعة العلوية.

وقال الارياني "اليمنيون لا يكرهون بعضهم.. إمكانية الحرب الطائفية في المستقبل واردة.. بعد سنوات قد نصل الى الحرب الطائفية لا قدر الله."

ويقول ابراهيم شرقية خبير الشؤون اليمنية في مركز بروكنغز الدوحة إن صالح استغل المشاعر الطائفية في حروبه المتتالية مع الحوثيين. وأضاف "هذا الصراع لم يبدأ الأسبوع الماضي."

ويهيمن الزيديون على المرتفعات الوعرة في اليمن الذي حكمه أئمتهم ألف عام حتى الانقلاب العسكري عام 1962.

الدور السعودي

ظهر الحوثيون في الشمال في التسعينات نتيجة للحرمان الاقتصادي وضعف النفوذ السياسي للزيديين فضلا عن توغل السلفيين في المنطقة متمثلا في دار الحديث.

ودفعت محاولات صالح العسكرية لسحق الحوثيين من عام 2004 الى 2010 ايران الى تبني قضيتهم باعتبارهم شيعة برغم انتمائهم إلى طائفة أخرى من طوائف الشيعة غير الطائفة الاثني عشرية التي ينتمي إليها معظم شيعة إيران. لكن طهران تنفي اتهامات السعودية لها بأنها تسلحهم.

وفي عام 2009 خاضت السعودية نفسها حربا قصيرة مع الحوثيين الذين يسيطرون على أراض تقع على حدودها الجنوبية.

والعلاقات بين السعودية واليمن عميقة للغاية فهي تدعم الحكومة منذ أمد بعيد وتمول كذلك قبائل ذات بأس في مسعى معقد لاكتساب نفوذ في بلد مجاور هو على فقره أكثر منها سكانا.

ومول مانحون أثرياء وذوو صلات رفيعة من السعودية ودول خليجية أخرى مراكز دينية سنية في اليمن بعضها سلفي مثل دار الحديث.

ودرس مؤسس المركز الشيخ مقبل الوادعي في السعودية في السبعينات بعد أن تحول من المذهب الشيعي الى المذهب السني.

والتقى هناك بالواعظ المتشدد جهيمان العتيبي الذي قاد عملية نفذها متشددون عام 1979 سيطروا خلالها على الحرم المكي لمدة أسبوعين سعيا لثورة إسلامية. وأعدم العتيبي وعشرات من أتباعه بعد إخماد حركتهم.

ولم يشترك الشيخ مقبل في الهجوم لكنه اتهم بكتابة بيان للعتيبي ورحلته السلطات الى اليمن حيث أنشأ دار الحديث. وخلال بضع سنوات بدأ المركز يجتذب آلاف الدارسين من اليمنيين والأجانب.

ويقول محمد الاحمدي وهو خبير يمني في شؤون التيار السلفي إن قرابة سبعة آلاف شخص من بينهم مئات من الولايات المتحدة وكندا واوروبا وجنوب شرق اسيا يدرسون هناك ويعيش بعضهم مع أسرهم في دماج داخل المجمع الذي يتألف من مبان خرسانية بيضاء اللون في واد خصيب تحيط بها منازل مبنية بالطمي.

وتمتلئ مكتبة المركز بكتب ابن تيمية ومؤسس المذهب الوهابي محمد بن عبد الوهاب والشيخ مقبل نفسه.

ويدفع كثير من الدارسين تكاليف تعليمهم لكن تبرعات رجال اعمال خليجيين تساهم في تمويل دار الحديث برغم تقلصها بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على مدن أميركية.

وقد يوحي الدعم الخليجي للسنة والإيراني للشيعة بصراع طائفي صريح لكن السلفيين والحوثيين يمثلون تيارين راديكاليين في المذهبين السني والشيعي لا التوجهات العامة للمذهبين ويشتركون في بعض الآراء.

ويؤيد التياران تطبيق الشريعة وعودة الخلافة.

وقال الارياني إن الحوثيين والسلفيين قد يكونون أعداء ولكن "كلهم يشبهون بعض من ناحية التطرف المذهبي".