اليابان تصدّر سيارات الى الخليج بأكثر من مليار دولار

سوزوكي خفيفة الظل

دبي - كشفت أرقام وزعها مركز دبي التجاري العالمي الذي يستعد لتنظيم أكبر معرض للسيارات في الشرق الأوسط، ان صادرات السيارات اليابانية لأسواق دول الخليج العربي سجلت نموا نسبته 5 في المئة خلال عام 2000 الماضي. وتشمل هذه النسبة صادرات السيارات العاملة بمحركات البنزين والديزل، وأيدت هذه الأرقام هيئة التجارة الخارجية اليابانية.
وسجلت أسواق الإمارات وحدها نمواً بنسبة 7 في المئة في إجمالي الواردات من السيارات اليابانية خلال عام 2000. وقد بلغت قيمة واردات الإمارات من السيارات اليابانية العاملة بمحركات البنزين 622 مليون دولار أميركي، بينما سجلت واردات الدولة من السيارات العاملة بمحركات الديزل ارتفاعاً كبيراً وصل إلى 30 في المئة، فقد ارتفعت قيمة هذه الواردات من 57 مليون دولار سجلت خلال عام 1999 لتصل إلى 74 مليون دولار سجلت خلال العام الماضي.


وتحظى السيارات اليابانية بانتشار واسع في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، وقد أكدت نخبة من كبرى شركات صناعة السيارات مثل تويوتا، ونيسان، وهوندا، ومازدا، ودايهاتسو وسوزوكي مشاركتها في معرض الشرق الأوسط الدولي للسيارات الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي من 8 إلى 12 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ووصف بنكاج نادكارني، مدير معرض الشرق الأوسط للسيارات، الحدث بأنه "أهم معرض متخصص في قطاع صناعة السيارات في المنطقة"، وتوقع ان يشهد الحدث عرضا لمجموعة من أحدث أنواع السيارات التي يقدمها المنتجون العالميون بما فيهم اليابانيون خلال مشاركتهم في المعرض خلال هذا العام. وقد سجلت صادرات السيارات اليابانية إلى جميع أسواق دول مجلس التعاون الخليجي معدلات نمو كبرى خلال العام الماضي. وبلغت قيمت صادرات السيارات اليابانية إلى دولة قطر 142 مليون دولار وهو ما يمثل زيادة بنسبة 30 في المئة بالمقارنة بالأرقام المسجلة خلال عام 1999. ووصلت نسبة الزيادة في واردات السيارات اليابانية في السوق العمانية إلى أكثر من 25 في المئة بعدما بلغت 320 مليون دولار خلال العام الماضي.

وبلغت قيمة الصادرات اليابانية من السيارات إلى الأسواق السعودية 777.5 مليون دولار خلال العام الماضي بالمقارنة مع 793 مليون دولار سُجلت خلال عام 1999، أي زادت بنسبة 3.5 في المئة. بينما ارتفعت قيمة الواردات البحرينية من السيارات اليابانية من 56.8 مليون دولار لتصل إلى 58 مليون خلال العام الماضي.

ومن المتوقع أن يستقطب معرض الشرق الأوسط الدولي للسيارات الذي يشهد مشاركة أكثر من 350 شركة من مختلف دول العالم؛ أكثر من 60 ألف زائر من مختلف دول الشرق الأوسط واتحاد الدول المستقلة وإيران وشبه القارة الهندية وبعض الدول الأوروبية. وسيمتد المعرض على مساحة تصل إلى أكثر من 35 ألف متر مربع ليشكل بذلك أكبر حدث دولي متخصص في قطاع صناعة السيارات في المنطقة.


وسيقام بالتزامن مع الحدث الرئيس معرض قطع غيار السيارات ومستلزماتها 2001، الذي يختص بعرض قطع الغيار ومستلزمات السيارات وخدمات ما بعد البيع ضمن جناح خاص في القاعة 2 من مجمع معارض مركز دبي التجاري العالمي. وتضم قائمة منتجات المعرض قطع غيار السيارات، مستلزمات السيارات ومكوناتها، معدات الترفيه من الأجهزة السمعية، المنتجات الخاصة بالعناية بالسيارة، الزيوت والمشتقات النفطية، منتجات التزييت والتشحيم والخدمات والمنتجات الخاصة بالسيارات. ويعد معرض الشرق الأوسط الدولي للسيارات أكبر حدث دولي متخصص في عالم صناعة السيارات في المنطقة. وقد رسخ المعرض سمعته كموقع رئيس لإطلاق وطرح السيارات والتقنيات الخاصة بهذه الصناعة في المنطقة، بالإضافة للسيارات الاختبارية والتصاميم النموذجية. (ق. ب.)