الى مستعملي الانترنت: احذروا الدودة قادمة الى حواسيبكم

الدودة قادمة

واشنطن/عمان- حذر خبراء في مجال برمجيات الحاسوب من هجوم محتمل لنوع من الديدان البرمجية في الأول نيسان القادم، ما قد يتسبب بالإضرار بملايين الحواسيب حول العالم.
وطبقاً لما أوضح خبراء من شركة "سوفت وير- سي إيه- فيرم" المختصة في مجال برمجيات الحاسوب، يتوقع أن يشن نوع معدل من دودة كونفيكر "سي"، وهي من الديدان التي تضر ببرامج الحاسوب، هجوماً على عشرات الآلاف من الحواسيب في الأول من نيسان القادم، والذي يصادف بما يُسمى عند البعض بيوم الحمقى.
وبحسب بعض المصادر، تعمل كونفكير من خلال تعطيل برامج الحماية ضد البرامج الضارة، ومن ثم تقوم بتوجيه أجهزة الكمبيوتر المصابة إلى شبكة الخادمات المارقة، لتسمح للقراصنة بالتحكم في اجهزة الكمبيوتر التي تدخل إليها.
ووفقاً لما أشار الخبراء من الشركة؛ يتوقع أن يتم تنشيط النسخة الثالثة المعدلة من دودة كونفكير في الأول من الشهر القادم، وذلك في الحواسيب التي تمكنت من الدخول إليها، حيث ستعمل على الاتصال بخمسين ألفاً مما يٌسمى بمحدد موقع المعلومات أو عناوين URL، ومن بينها العنوان الذي يصلها بمصمم تلك "الدودة"، ليقوم بالتحكم بها دون أن يتم اكتشافه.
من جانبه أوضح خبير في مجال أمن المعلومات أن دودة "كونفيكر" قد ُتحدث أضراراَ في عدد هائل من أجهزة الحواسيب، حيث يتوقع أن يصل عدد الحواسيب المصابة إلى خمسمائة مليون جهاز حاسوب.
ومن وجهة نظر الخبير الأردني رعد نشيوات، بالنظر إلى العدد المتوقع للعناوين التي ستتصل بها "الدودة"، وهو خمسين ألف عنوان URL، فإن عدد الأجهزة التي قد تدخل إليها دودة كونفكير عن طريق تلك العناوين، قد يصل إلى عشرة آلاف جهاز لكل عنوان URL، ما يشير إلى أن المحصلة النهائية للضحايا المحتملين لهذا الدودة قد يصل إلى خمسمائة مليون حالة (جهاز).
ويوضح "نشيوات" أن مصممي هذه الدودة حرصوا على ربطها بهذا العدد الضخم من عناوين URL، ليصبح من الصعب اقتفاء أثرهم، الأمر الذي سيتسبب بزيادة عدد ضحايا هذا البرنامج الضار بشكل كبير.
ويقدم المختص نصائح للأفراد للتقليل من احتمالية الوقوع في شرك هذه الدودة البرمجية، ومن أبرزها تحديث برامج الحماية ضد البرامج الضارة وبشكل متكرر، لتوفير الحماية المناسبة لجهاز الحاسوب، خصوصاً وأن الكثير من الأشخاص يحرصون على الحصول على برامج الحماية تلك دون أن يقوموا بتحديثها باستمرار، ما يجعل أجهزة حواسيبهم معرضة لخطر البرامج الضارة بمختلف أنواعها، بحسب تقديره.
كما ينصح الخبير بعدم التعامل مع الرسائل الإلكترونية التي تحوي دعوات للدخول إلى روابط إلكترونية، إذ قد يعرض ذلك جهاز الحاسوب للبرامج الضارة التي قد تدخل إليه عبر تلك الروابط.
يُشار إلى أن دودة كونفيكر والمعروفة باسم "دونا دوب"، أصابت ملايين الحواسيب التي تعمل بنظام ويندوز، وذلك منذ ظهورها في نوفمبر من العام المنصرم، فهي تدخل إلى جهاز الحاسوب عن طريق ثغرة أمنية في نظام تشغيل ويندوز.
وقد عرض عملاق البرمجيات مايكروسوفت مكافأة مالية مقدارها ربع مليون دولار، لمن ُيدلي بمعلومات تقود إلى مصممي تلك الدودة الغامضة وتنجح في إدانتهم. (قدس برس)