الى عمار الحكيم: عائدات النفط العراقي 171 مليار دولار فقط

اين صرفت هذه المبالغ؟

بغداد - اعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الثلاثاء ان العائدات النفطية بلغت 171 مليار دولار بين العامين 2006 و2009، مشيرا الى ان هذه المبالغ تمثل 95 بالمئة من ايرادات الحكومة.
وقال الشهرستاني خلال مؤتمر صحافي ان "مجموع الايرادات التي تحققت من الصادرات النفطية خلال اربعة اعوام (2006-2009) بلغت 171 مليار دولار".
واوضح ان "ما تحقق خلال عام 2006 هو ثلاثون مليارا وفي عام 2007 اربعون مليارا وستون مليارا العام 2008 و41 مليارا عام 2009".
وتأتي هذ التصريحات ردا على قول زعيم المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم ان الخدمات سيئة رغم الميزانية "الضخمة للحكومة الراهنة بين العامين 2006 و2010 وقيمتها 300 مليار دولار".
وقد تساءل الحكيم "اين صرفت هذه المبالغ؟ من المسؤول عن هذا الانفاق؟ ما اكثر الذين يخرجون على شاشات التلفاز ويظهرون في المؤتمرات الصحافية ويتحدثون عن الانجازات لكننا لم نشاهد اي مسؤول يوضح سبب الاخفاقات".
واضاف "متى سنشهد الاستقالة من مسؤولين اخفقوا في اداء مهامهم وواجباتهم؟ دون ان يخرج الناس بمسيرات غاضبة ويرموهم بالحجارة ومتى سنعمل بموجب الحكمة الشهيرة لو دامت لغيرك لما انتقلت اليك".
واشار الشهرستاني الى ان "الايرادات النفطية تمثل 95% من مجموع العائدات الحكومية".
ويحتل العراق المرتبة الثالثة عالميا بعد السعودية وايران من حيث الاحتياطي النفطي المؤكد مع 115 مليار برميل.
وينتج حاليا 2.5 مليون برميل يوميا يصدر منها حوالي 1.85 مليون برميل خصوصا من حقول قرب البصرة (جنوب).
الى ذلك، اكد الشهرستاني ان 80% من الميزانية السنوية مخصصة للنفقات التشغيلية، اي الرواتب والتقاعد وتقديم الخدمات في حين تذهب 20 بالمئة للاستثمار عبر بناء منشآت جديدة ومحطات كهرباء او مدارس.
بدوره، قال وزير التخطيط علي بابان ان "مجموع ما خصص للاستثمار خلال السنوات الاربع 68 تريليون دينار (55 مليار دولار) وما انفق منها للاستثمار فعلا هو 45 تريليون (38.5 مليار دولار) انفقت على قطاعات الدفاع والنفط والصحة وغيرها".
واضاف ان قطاع الاستثمار يستنزف الكثير من الميزانية داعيا الى ان يكون هناك "استثمار اجنبي وقطاع خاص للتعويض عن الاستثمار الحكومي (..) لا بد من الاستثمار الاجنبي والقطاع الخاص".
وقال الشهرستاني ان "المبالغ الاحتياطية بلغت 60 مليار دولار خلال المرحلة الماضية (...) ولدى العراق الان من العملة الصعبة ما يكفي لتغطية استيراداته لاكثر من عام".