الوهابية والسلفية: الإخوان يرد على السلفية!

قطر تتوسع رقعتها بانتاج الخلافات والنزاعات

ماذا وراء مؤتمر الوهابية والسلفية: الافكار والآثار، الذي عقد في عاصمة عربية، وجُمع له حشد كبير من صناع الخطابات المفخخة وليس من بينهم رجال دين ورعون او باحثون موضوعيون، فأغلب المشاركين من المعلقين السياسيين، وأدعياء الفهم في فكر الجماعات الاسلامية السياسية، فدناءة الهدف جمعت دناءة الفكر والحضور.

القصد من هذا المؤتمر هو انتاج قناعات سياسية جديدة، تعمل على تعزيز حضور الخلاف والانشقاق بين صفوف اتباع المذهب الواحد، فاختيار عنوان المؤتمر يوحي بالاختلاف بين الوهابية والسلفية، لتسير فيما بعد الاجتهادات الفقهية السياسية الى خلق مسارات التباعد بين اصحاب المنهج الواحد، على الأسلوب نفسهالذي اتبع في السبعينيات لإحداث انشقاقات في الفكر القومي العربي تسيّر خطوات صانعي الانشقاقات في الفكر السلفي، "مع الفارق في النقاء والايمان".

فالفكر العربي تشظى الى ناصرية، واشتراكية وبعثية التي تحولت من بعد الى بعثيتين، واصبح الكل ينفي الكل الى ان جاء من ينفيهم جميعا، ويثبت حكم المؤسسة العسكرية الدكتاتورية.

انتاج أيديولوجيات الكراهية يسهل مع وجود المال، ولكن مسحها لا ينفع معه مال، بل وجود اسباب الكراهية هو سبب واقعي لكسب المال، فعندما تتاجر الامة في عقائدها وهويتها تضيع المبادئ التي تصنع الانتماء المستقر والوجود الحضاري المنتج، وتتكاثر الطفيليات الايديولوجية التي تبيع كل شيء الى حد الوصول الى التعري الاخلاقي والوطني والديني.

القائمون على المؤتمر أرادوا أن يردوا على اتباع المنهج السلفي، بطريقتهم الخاصة، فبعد النجاح النسبي للأحزاب السياسية السلفية في الحفاظ على تماسكهم المؤسسي في بيئة التغيير العربي، التي عزلت جماعة الإخوان بإرادة شعبية عن شرعية الحكم والوجود السياسي، فكروا في استراتيجية الرد على القوى السلفية التي شاركت في تعطيل اهدافهم السياسية.

فلم يجدوا إلا ان يشقوا الصف السلفي بادعاءات خبيثة لا تستند الى العقل والدين بل الى المكر والتعدي على ثوابت العقيدة، فبعد ان اثبتت القوى السياسية السلفية في اكثر من مكان أنها لا تؤيد الخروج على الحاكم الشرعي لعموم الشعب وليس الحاكم باسم جماعته، أراد صناع الكراهية ان يعززوا من حضور خطاب الخلاف والانشقاق بين صفوف السلفية، لكي تتقدم الاعتبارات السياسية على ثوابت العقيدة هذا من جهة، ومن جهة اخرى يتم تجزئة الفكر السلفي النقي الى فكر القاعدة العنيف، وفكر آخر تتم صناعته الآن يبحث عن التغيير بأدوات سياسة ماكرة، وان فشلت تلك العاصمة في هذه الصناعة.

فمبررات التنصل من الفشل كثيرة، ومن بينها أن القاعدة سلفية والارهاب الذي يضرب العالم اليوم جاء بسبب بعض الافكار السلفية، وهذا منتهى الانكار وقلب الحقائق، فالارهاب يستمد قناعته ووجوده من شبكات الاستخبارات الاقليمية والدولية، وليس من مساجد السلفية، وما تهريب عناصر القاعدة من السجون العراقية وزجهم في نار الحرب في سورية الا واحد من وجوه الاستخدام الاستخباري لعناصر القاعدة، والا ما هي مبررات هذا الهروب من السجون العراقية وبأعداد كبيرة من قلعات محصنة امنياً، وبعد ذلك تسجل مشاهدات حية لأولئك المساجين في سورية؟!

رسالة ذاك المؤتمر وصلت، وهي ضرب الفكر السلفي من داخل بنياته الفكرية، وبهذا تكون تلك الرسالة ردا دعائيا على اصحاب الفكر السلفي الذين ابتعدوا عن فكر الإخوان وسياساتهم.

مطلق سعود المطيري

نشر في الرياض السعودية