الونسو يسعى الى استعادة توازنه في مواجهة انتفاضة شوماخر

نيقوسيا
الحصان الجامح فيراري هل تروضه رينو؟

يسعى سائق رينو الاسباني فرناندو الونسو إلى استعادة توازنه ونغمة الفوز نهاية الأسبوع الحالي في جائزة المجر الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد على حلبة هنغارو رينغ، لكي يعزز أماله في المحافظة على لقبي السائقين والصانعين قبل الإجازة الصيفية التي تمتد لثلاثة اسابيع، فيما يأمل سائق فيراري الالماني ميكايل شوماخر ان يواصل انتفاضته لكي يضيق الخناق على ابن مدينة اوفييدو.
ويبدو أن الاسباني غير قلق من العودة القوية "للبارون الأحمر" شوماخر و"للحصان الجامح" فيراري، اذ اعتبر في بداية الأسبوع أن الأمر الأساسي بالنسبة له هو أن يبقى في الترتيب العام أمام شوماخر وليس الفوز بالسباقات لكي يضمن الاحتفاظ بلقبه قبل تحوله الموسم المقبل الى ماكلارين مرسيدس، معترفا في الوقت نفسه بتفوق فيراري في الفترة الحالية.
وتمكن شوماخر من تقليص الفارق مع الاسباني إلى 11 نقطة بتحقيقه فوزه الثالث على التوالي والخامس هذا الموسم والتاسع والثمانين في مسيرته، بفوزه بلقب جائزة ألمانيا الكبرى، الأحد الماضي على حلبة هوكنهايم وللمرة الرابعة في مسيرته.
وعزز شوماخر آماله في استعادة اللقب قبل 6 مراحل على انتهاء البطولة وآمال فريقه الايطالي في استعادة لقب الصانعين بعدما حل زميله البرازيلي فيليبي ماسا في المركز الثاني في هوكنهايم، فقلص الفارق بين الفريقين إلى 10 نقاط بعد اكتفاء الونسو بالمركز الخامس أمام زميله الايطالي جانكارلو فيزيكيلا.
وأضاف الونسو "لست قلقا، المهم أن أبقى أمامه (شوماخر) في الترتيب العام، لكن إذا استمرينا في تحقيق النتائج نفسها خلال السباقات الثلاثة او الاربعة المقبلة، ستتعادل الارقام بيننا وهذا الامر ليس جيدا بالنسبة الي"، متابعا "الا انني سأفعل كل ما باستطاعتي، وطالما باستطاعتي ان افعل هذا الأمر سأكون سعيدا. الفريق يجب ان يفعل الامر نفسه، والإطارات (ميشلان) أيضا"
واكد الونسو الذي حقق 6 انتصارات هذا الموسم، ان رينو ستقدم مستواها المعهود مجددا خلال جائزة نهاية الاسبوع على "هنغارو رينغ"، مضيفا "انا واثق اننا سنستطيع العودة في المجر بفضل اللمسات التقنية المناسبة والاطارات الملائمة، اعتقد انه بامكاننا الفوز في المجر".
وخالف شوماخر (37 عاما) رأي منافسه الاسباني، اذ اعتبر بطل العالم 7 مرات ان فيراري ستواصل انتفاضتها وحصد المركز الاول في "هنغارو رينغ" التي تمتد 4.381 كلم (70 لفة - 663.306 كلم)، مضيفا "لقد اظهرنا خلال السباقات الثلاثة الماضية تفوقنا الواضح على خصومنا وهذا سيعطينا الثقة اللازمة أن نستمر في حصد النقاط وتقليص الفارق بشكل كبير خلال الجولات المقبلة".
وركز شوماخر على واقع قد يدعم نظرية استمرار تفوق فيراري وهو ان قوانين البطولة تمنع الفرق من اجراء اي تجارب بعد سباق "هنغارو رينغ" وذلك حتى نهاية البطولة، مما يحصن وضع فيراري خصوصا في حال فوز "الحصان الجامح" في المجر، مما سيعقد وضع الونسو ورينو بسبب تراجع مستوى أداء الفريق الفرنسي خلال السباقات الماضية، ومع منع التجارب لن يكون امام رينو فرصة إدخال التعديلات المناسبة المستمدة من التجارب.
وأضاف شوماخر الفائز بلقب هذا السباق 4 مرات آخرها عام 2004 "هدفنا ان نبقي أقدامنا على الأرض ومواصلة القتال، سنأخذ كل خطوة على حدى، فاعتماد هذه المقاربة هي الطريقة الوحيدة لنحقق نتيجة ايجابية إضافية في المجر. مبتغانا أن نحصد اكبر عدد من النقاط لكي نقلص الفارق مع الونسو ورينو".
وتابع الالماني "آمل أن نحقق النتيجة كتلك التي حصلنا عليها الأسبوع الماضي في هوكنهايم، معظم المتابعين يعتبرون انه بإمكاننا أن نحقق ذلك هناك، لكن كما تعلمون أفضل أن لا اتوقع النتيجة، المهم أن نكون مركزين وموضوعيين، هذا هدفنا الاساسي".
واعتبر شوماخر ان سباق المجر سيكون صعبا من الناحية التقنية، لكنه يتوقع ان يكون السباق مثيرا، أملا أن تحقق فيراري نتيجة جيدة قبل الإجازة الصيفية.
وكان مدير فيراري الفرنسي جون تود اعتبر انه رغم تفوق فيراري فان الأمور لم تحسم، فالونسو ورينو في الصدارة وأي تراجع في أداء الفريق الايطالي سيطيح باماله في استعادة لقبي السائقين والصانعين، مضيفا "ما زال علينا ان نتفوق عليه (الونسو)، يفصل بيننا 11 نقطة وتمكن في 11 سباق من حصد النقاط".
وتابع تود "هناك بعض السباقات لا تجري الامور كما تريد لاسباب مختلفة كما حصل منذ بداية البطولة، وهذا ما يدفع المنافس الى اعتبار نفسه الافضل. في الوقت الحالي انهم الأفضل لأنهم يتقدمون علينا في الترتيب العام، لكن الأمور ستنقلب رأسا على عقب في حال تمكنا من التقدم عليهم".
اما الونسو الذي حقق الفوز الأول في مسيرته على هذه الحلبة بالذات عام 2003، فاعتبر ان ما حصل في المانيا من حيث سيطرة فيراري وشوماخر لن يتكرر في المجر، مضيفا "الناس يتحدثون عن تقليص ميكايل للفارق، إلا إنني لم اظهر منذ بداية الموسم اي ثقة في غير موضعها لذلك لا اشعر بالذعر حاليا وانا متأكد انه يمكننا ان نقدم سباقا قويا".
وسيواجه الونسو وشوماخر منافسة متوقعة من حامل لقب هذا السباق الفنلندي كيمي رايكونن سائق ماكلارين مرسيدس خصوصا ان مستوى "ام بي 4-21" كان مميزا خلال المرحلة السابقة بحيث احتل "الرجل الجليدي" المركز الثالث.
وعبر رايكونن عن ثقته بامكانية تحقيق نتيجة جيدة قائلا "لقد حققنا تقدما ملحوظا وانا اتطلع للعودة الى الحلبة والمنافسة مجددا على احد مراكز منصة التتويج".
وتعتبر "هنغارو رينغ" من اصعب الحلبات، فهي تتميز بمنعطفاتها البطيئة والغبار الذي يغطي اسفلتها، ويعتبر التجاوز عليها مهمة صعبة جدا مما دفع البعض لتشبيهها بحلبة موناكو.
وهذا ما اكده المدير التقني لفريق وليامس كوزوورث سام مايكل الذي اعتبر ان "هنغارو رينغ" متطلبة تقنيا وسيكون على السائق ان يجد وتيرة مناسبة لخوض اللفة خصوصا ان المنعطفات تتوالى على هذه الحلبة، مضيفا "تتطلب هذه الحلبة قوة جر (داون فورس) عالية ويجب ان يتم إدخال التعديلات الملازمة لكي يتجنب السائق ان يخرج عن المسار بسبب صعوبة تجاوب السيارة مع المنعطفات".
وبدوره أكد المدير الرياضي في فريق بي ام دبليو ساوبر ماريو تيسين أن عامل الحرارة المرتفعة قد يؤثر على أداء المحركات، خصوصا في ظل غياب الخطوط المستقيمة التي تساعد على تبريد المحركات.
أما الشقيق الأصغر لميكايل شوماخر رالف سائق تويوتا الذي صعد إلى منصة التتويج لأول مرة مع تويوتا في "هنغارو رينغ" العام الماضي فرأى أنها من أكثر الحلبات تطلبا من الناحية الجسدية في ظل الحرارة المرتفعة.

الفائزون في الأعوام العشرة الماضية:
1996: جاك فيلنوف (وليامس)
1997: جاك فيلنوف (وليامس)
1998: ميكايل شوماخر (فيراري)
1999: ميكا هاكينن (ماكلارين)
2000: ميكا هاكينن (ماكلارين)
2001: ميكايل شوماخر (فيراري)
2002: روبنز باريكيللو (فيراري)
2003: فرناندو الونسو (رينو)
2004: ميكايل شوماخر (فيراري)
2005: كيمي رايكونن (ماكلارين)
2006: ؟؟