الونسو يرحل من ماكلارين مرسيدس

لم اشعر يوما اني في منزلي (ماكلارين)

مدريد - فسخ الاسباني فرناندو الونسو الذي انهى هذا الموسم من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد في المركز الثالث، عقده مع فريقه ماكلارين مرسيدس، حسب ما اعلن مدير اعماله للراديو الاسباني "ار ان اي" الجمعة.
وذكر لويس غارسيا اباد ان موكله الونسو الذي كان يربطه بماكلارين مرسيدس عقد يمتد حتى نهاية موسم 2009، ليس مجبرا على دفع اي غرامة نتيجة فسخه لعقده مع الفريق البريطاني-الالماني الذي انتقل اليه في نهاية موسم 2006 بعد ان كان توج باللقب العالمي مع رينو لموسمين على التوالي.
واكد غارسيا ان الونسو حر بالارتباط مع اي فريق يريده، خلافا لما ذكرته صحيفة "اس" المحلية التي اشارت الى ان فريق ماكلارين مرسيدس وافق على فسخ العقد شرط ان ينتقل الونسو الى احد فرق وسط الترتيب مثل وليامس-تويوتا.
وبدوره اكد الفريق البريطاني-الالماني رحيل الونسو في بيان ذكر فيه ان الاطلاق جاء بموافقة الطرفين.
وجاء في البيان الذي نشر في موقع الفريق على شبكة الانترنت، تصريح لالونسو قال فيه: "منذ صغري حلمت بالقيادة لماكلارين، لكن في الحياة بعض الاشياء لا تجري كما نريدها في بعض الاحيان. واجهنا لحظات جيدة واخرى سيئة خلال هذا الموسم وليس بالسر معرفة انه لم اشعر يوما اني في منزلي (ماكلارين)".
اما مدير ماكلارين مرسيدس رون دينيس فقال في البيان "نتمنى التوفيق لفرناندو انه سائق كبير ولكن لاسباب عدة لم تجر الامور كما يريدها في ماكلارين. وصلنا الى جمود في العلاقة ونعتقد ان القرار الذي توصلنا اليه بموافقة الطرفين هو الافضل".
واكد البيان ان خليفة الونسو في ماكلارين مرسيدس سيعلن في الوقت المحدد.
وجاء الطلاق بين الونسو وماكلارين مرسيدس بعد مفاوضات جرت في انكلترا بين الطرفين حسب ما ذكرت في وقت سابق صحيفة "ماركا" الاسبانية دون ان تعطي اي معلومات اضافية.
وكان غارسيا نفى الاربعاء خبر احتمال انتقال الونسو من ماكلارين مرسيدس الى وليامس-تويوتا لموسم واحد، تمهيدا لانتقاله في 2009 الى فيراري.
وذكرت بعض التقارير ان الونسو سينتقل الى وليامس-تويوتا بعقد قصير الامد، مقابل انتقال الالماني نيكو روزبرغ الى ماكلارين مرسيدس، الا ان غارسيا وفي حديث مع صحيفة "ذي غارديان" البريطانية اكد ان احدا لن يجبر موكله على ترك ماكلارين مرسيدس.
ويعتبر رينو من اكثر الفرق التي اعربت عن اهتمامها ببطل عامي 2005 و2006، الا ان الاخير يفضل الانتقال الى فريق اخر ولموسم واحد فقط تمهيدا لتحوله الى فريق فيراري على الارجح بدلا من الفنلندي كيمي رايكونن بطل 2007، اذ ان عقد الاخير ينتهي في 2009 في حين ان زميله البرازيلي فيليبي ماسا مدد عقده حتى 2010.
وكان دينيس كشف في 23 الشهر الماضي ان مستقبل الونسو سيقرر في الايام القليلة المقبلة، بعد ان شاب التوتر علاقة السائق الاسباني بزميله البريطاني لويس هاميلتون وبمديره خلال الموسم الفائت.
وكان الونسو اكد بدوره انه في حال ترك ماكلارين مرسيدس فلن يكون فريقه السابق رينو خياره الاول، رغم ان مدير رينو الايطالي فلافيو برياتوري كشف في اكثر من مناسبة عن رغبته في استعادة خدمات الونسو.
ويمكن القول انه لا توجد هناك فرق كثيرة مستعدة لدفع مستحقات الونسو السنوية والتي تبلغ 14 مليون جنيه استرليني باستثناء فيراري وماكلارين وتويوتا التي تعتبر اكثر الفرق انفاقا في البطولة وهي تبحث عن سائق يحل بدلا من الالماني رالف شوماخر، ما يرجح احتمال انتقال الونسو الى صفوف الفريق الياباني، خصوصا ان ابواب فيراري قد اقفلت بوجهه بعد تمديد عقد ماسا حتى عام 2010.
وسيبحث الونسو الان عن فريقه الرابع في مسيرته التي بدأت عام 2000 كسائق تجارب مع ميناردي وبينيتون، قبل ان يخوض في العام التالي سباقه الاول مع ميناردي خلال جائزة اوروبا حيث حل في المركز الثالث والعشرين.
وفي العام التالي ضمه برياتوري الى رينو ليكون سائق التجارب في الفريق الفرنسي، قبل ان يجعله سائقا اساسيا في 2003 حيث احتل المركز السادس في الترتيب العام برصيد 55 نقطة، وهو حقق خلال ذلك الموسم فوزه الاول في مسيرته وكان خلال سباق المجر، كما صعد 3 مرات الى منصة.
وبدأ نجم الونسو يبرز في عام 2004 عندما انهى الموسم في المركز الرابع برصيد 59 نقطة (صعد 4 مرات على منصة التتويج)، قبل ان يتوج في العام التالي باللقب العالمي برصيد 133 نقطة حصدها من خلال احتلاله المركز الاول في 7 سباقات، وهو صعد الى منصة التتويج 15 مرة في 19 سباقا.
وفي 2006 توج بطلا للعالم للمرة الثانية على التوالي برصيد 134 نقطة حصدها من 7 انتصارات، قبل ان يقرر البحث عن تحد اخر مع فريق ماكلارين مرسيدس الذي كان يبحث عن لقبه الاول منذ عام 1999.
ولم يكن اختيار الونسو موفقا لانه واجه صعوبات جمة في التعامل مع زميله "المبتدىء" هاميلتون ومديره دينيس، خصوصا ان الاخير لم يعامل الاسباني على انه بطل العالم الذي يتمتع بافضلية لعب دور السائق الاول، فشاب التوتر علاقة الرجال الثلاثة وتفاقم الوضع بسبب المشاكل التي عانتها ماكلارين مرسيدس بسبب فضيحة تجسسها على فيراري التي نتج عنها اقصاء الفريق من بطولة الصانعين الذي ذهب لفيراري، وبسبب المواجهات التي حصلت بين الزميلين في اكثر من سباق.
وكان الونسو يمني نفسه بالتخلي عن ماكلارين وهو يتربع على عرش بطولة العالم، الا ان رايكونن حرمه من هذه الرغبة في السباق الختامي في البرازيل، كما حرم هاميلتون من دخول التاريخ كأول مبتدىء يفوز باللقب.
وكان هاميلتون يتقدم على زميله الونسو بفارق 3 نقاط وعن رايكونن بفارق 7 نقاط قبل سباق الختامي، الا ان الاول اكتفى بالمركز السابع بسبب اعطال ميكانيكية والثاني بالمركز ما سمح لل"رجل الجليدي" رايكونن بالفوز باللقب بفارق نقطة عن ثنائي ماكلارين.