الولايات المتحدة ما زالت تتخوف من عودة تنظيم القاعدة

أميركا لا يساورها اي شك في قدرات تنظيم القاعدة

واشنطن - اشار مسؤولون اميركيون كبار الاحد الى ان الولايات المتحدة ما زالت تتخوف من عودة تنظيم القاعدة بمساعدة من مجموعات اخرى، وذكروا بالهجمات الاخيرة في بالي والكويت والخليج.
وقالت كوندوليزا رايس مستشارة الرئيس جورج بوش لشؤون الامن القومي لشبكة سي.ان.ان ان واشنطن "ما زالت تتخوف من ان تحاول القاعدة اعادة تنظيم صفوفها بطريقة او بأخرى". واضافت "لم يقل احد اننا قضينا على القاعدة تماما".
وذكرت ان لدى الاميركيين "جميع الاسباب ليعتقدوا" ان القاعدة او مجموعة اخرى انضمت اليها تقف وراء الهجمات في بالي وعلى ناقلة النفط الفرنسية في اليمن وعلى القوات الاميركية في الكويت.
من جهته، قال وزير الخارجية كولن باول لشبكة اي.بي.سي ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة "تمكنت من تحطيم قوة القاعدة في افغانستان وعلى ارغام عناصرها على التشتت وعلى ايجاد وسائل اخرى لتنفيذ عملياتهم".
واضاف "لكننا لا نشك لحظة في ان القاعدة منظمة ما زالت نشطة". وقال "لا اعرف هل ما زالوا اقوياء كما كانوا في الفترة نفسها من العام الماضي قبل ان نجتاح افغانستان، لكنهم لم يخسروا كامل قوتهم".
واشارت رايس الى ان شبكة القاعدة "لم يعد لها قواعد في افغانستان ولا تقوم بعمليات تدريب كما كان يحصل"، ولم يعد في وسعها اجراء الاتصالات كما في السابق وان تقدما قد حصل لقطع مصادرها المالية.
وقالت "لا نعرف مكان وجود بن لادن. ولا نعرف هل هو حي ام ميت. لكننا مستمرون في مطاردته. والاهم ايضا، نحن مستمرون في ملاحقة شبكة القاعدة بمجملها".