الولايات المتحدة دولة فقر متزايد

عيشة شوارع

واشنطن - اظهر تقرير نشره مكتب الاحصاء الاميركي الثلاثاء ان اكثر من 37 مليون اميركي كانوا يعيشون تحت عتبة الفقر عام 2007 وحوالى 46 مليون شخص لا يملكون ضمانا صحيا وذلك من مجموع 300 مليون نسمة، أي ما يزيد على ربع السكان في ما يعرف انه "اغنى دولة في العالم".
وافاد التقرير ان حوالى 37.3 مليون اميركي كانوا يعيشون تحت عتبة الفقر عام 2007 اي بارتفاع عن معدل 36.5 مليونا عام 2006.
وفي المقابل فان عدد الاشخاص الذين ليس لديهم ضمان صحي تراجع من 47 مليون نسمة عام 2006 الى 45.7 مليونا عام 2007 بحسب التقرير نفسه.
وبلغ عدد الاميركيين الذين لديهم ضمان صحي عام 2007، 83 مليون نسمة مقابل 80 مليونا عام 2006 اي ما نسبته 27.8% مقابل 27% قبل سنة.
وتراجعت نسبة الاميركيين الذين لديهم تامين صحي عبر شركاتهم او ارباب العمل (المصدر الابرز للضمان الصحي للاميركيين) من 59.7% عام 2006 الى 59.3% عام 2007 مع حوالى 177 مليون شخص في الحالتين.
ويطاول الفقر بشكل خاص الاطفال الاميركيين (18% من الذين تقل اعمارهم عن 18 عاما) مقارنة مع 11% من البالغين الذين تتراوح اعمارهم بين 18 و64 عاما واقل من 10% للذين تفوق اعمارهم 64 عاما بحسب التقرير.
وبحسب مكتب الاحصاء الذي استند الى ارقام العام 2007 فان عدد الاطفال الذين ليس لديهم ضمان صحي يفوق عدد الراشدين في هذا المجال نسبيا.
وعتبة الفقر محددة حاليا بـ 21 الف دولار لعائلة مؤلفة من اربعة اشخاص لكن هذا الرقم يعود الى الستينات.
وقالت كاتلين ستول مساعدة مديرة مؤسسة "عائلات اميركا" انه "رغم هذه المعايير المنخفضة، هناك عدد اكبر من العائلات لا سيما تلك التي لديها اطفال، يعاني من الفقر".
وفسرت ذلك بارتفاع كلفة المعيشة والبطالة والوضع الاقتصادي الصعب الذي تشهده البلاد.