الولايات المتحدة تحاول إحياء الاتفاق بين مشرف وبوتو

اسلام أباد
الاميركيون يشعرون بتوتر خشية ألا يبقى مشرف رئيسا لباكستان

التقى المبعوث الاميركي جون نيجروبونتي مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف السبت للضغط عليه لإلغاء حالة الطوارئ المستمرة في البلاد منذ أسبوعين واحلال السلام مع زعيمة المعارضة بنظير بوتو.

ومن المتوقع أن يحاول نيجروبونتي احياء الاتفاق بين بوتو ومشرف بالرغم من الكراهية بين معسكريهما في الوقت الذي تخشى فيه الولايات المتحدة اضعاف حليف مهم في وقت بدأ فيه تنظيم القاعدة اعادة تنظيم نفسه في المناطق القبلية الباكستانية.

وقال مسؤول في الرئاسة الباكستانية "الاميركيون يشعرون بتوتر خشية ألا يبقى مشرف رئيسا لباكستان."

وبعد فترة قصيرة من وصوله الى اسلام أباد تحدث نيجروبونتي هاتفيا مع بوتو في مدينة لاهور الشرقية حيث أفرج عنها بعد أن وضعت رهن الاقامة الجبرية لمدة ثلاثة أيام لمنعها من قيادة احتجاج.

والتقى نيجروبونتي أيضا مع طارق عزيز سكرتير مجلس الامن القومي والمستشار الوثيق لمشرف الجمعة.

وأضاف المسؤول الباكستاني أن مشاورات جرت أيضا هاتفيا مع ستيف هادلي مستشار الامن القومي الاميركي وأن الادارة الاميركية تشعر بالقلق من أن يكون أي أحد يحل محل مشرف غير قادر على تقديم مثل مساندته في الحرب ضد الارهاب.

وبالرغم من أن مشرف قال ان الانتخابات العامة ستجرى قبل التاسع من يناير/كانون الثاني وأنه سيستقيل من منصبه كقائد للجيش ويؤدي اليمين كرئيس مدني قبل اجراء الانتخابات الا أن بوتو والولايات المتحدة يريدان المزيد.

ويشعر مشرف بالغضب من التقارير الصحفية السيئة التي تتحدث عنه في وسائل الاعلام الدولية والمحلية بعد أن أعلن حالة الطوارئ في البلاد وألقى باللوم على قضاة ومنافسين في اخراج العملية السياسية عن مسارها.

وأقنع مشرف السبت دولة الامارات العربية المتحدة بوقف بث قناة جيو التلفزيونية الفضائية الناطقة بالاوردية وهي قناة اخبارية مستقلة تبث ارسالها من دبي بسبب تغطيتها التي تنتقده.

ومن المتوقع أن يحث نيجروبونتي على الافراج عن آلاف المحامين والمعارضين والنشطاء المدافعين عن حقوق الانسان وانهاء حالة الطوارئ كمطلب سابق لاجراء انتخابات "حرة ونزيهة."

وأدت حكومة مؤقتة اليمين أمام مشرف الجمعة والتي تضم أشخاصا موالين لحلفائه في حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية-جناح القائد الاعظم بعد يوم من حل الجمعية الوطنية في اعقاب انتهاء فترة ولايتها والتي استمرت خمسة أعوام.

ولا تثق بوتو في أن مشرف سيسمح لحزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بخوض الانتخابات بحرية وتريد تغيير المفوض الانتخابي وحل الحكومة المؤقتة وتغييرها بشخصيات يتفق عليها الطرفان للاشراف على البلاد قبل الانتخابات.

وقالت بوتو الاسبوع الماضي انه يجب أن يتنحى مشرف واستبعدت أي فرصة للعمل كرئيسة للوزراء تحت رئاسته بالرغم من أن الولايات المتحدة ساعدت من قبل في التوسط في تفاهم بين الطرفين لاقتسام السلطة بعد اجراء الانتخابات.