الوصل يقترب اكثر من اللقب الخليجي

الوصل يتعملق على المحرق

المنامة - قطع الوصل الاماراتي نصف المشوار نحو تحقيق اللقب الخليجي بعد فوزه الكبير على مضيفه المحرق البحريني 3-1 الثلاثاء على استاد مدينة خليفة الرياضية في مدينة عيسى في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري ابطال الخليج لكرة القدم في نسخته السابعة والعشرين.

وسجل حسين علي "بيليه" (49) هدف المحرق، وعيسى علي (53) وراشد عيسى (73) والاوروغوياني خوان مانويل أوليفيرا (85) اهداف الوصل.

ويلتقي الفريقان ايابا في ملعب زعبيل على استاد نادي الوصل في دبي الأحد المقبل.

ولم يرتق الشوط الأول الى مستوى الطموح، وكان الضيوف الطرف الافضل بعد ان اعتمد مدربهم الارجنتيني دييغو مارادونا على الكثافة العددية في وسط الملعب بقيادة مواطنيه ماريانو دوندا وخوان مارسر فضلا عن المهاجم أوليفيرا ومن خلفه عيسى علي.

وبدأ المحرق ضاغطا في وقت مبكر ولكن هجماته لم تشكل الخطورة الحقيقية على مرمى ماجد ناصر، واعتمد على تحركات بيليه واسماعيل عبد اللطيف في الوقت الذي غابت فيه فعالية لاعبي الوسط لدى اصحاب الارض.

وكانت أولى فرص الشوط الاول للمحرق بعد تمريرة عبد اللطيف الى بيليه الذي لعبها ضعيفة باتجاه الحارس ناصر (21).

وتألق حارس المحرق عبدالله الكعبي في الذود عن مرماه بعد تصديه لثلاث كرات متتالية من لاعبي الوصل بعد ان ارتدت الكرة الرأسية التي لعبها دوندا الى اوليفيرا الذي سددها باتجاه المرمى ولكن الكعبي تصدى لها لتتهيا امام دوندا مرة اخرى وتصدى لكرته الكعبي لتجد عيسى علي الذي لم يوفق في هز الشباك بعد ان تصدى الحارس للكرة للمرة الثالثة على التوالي (26).

من جهته تصدى ماجد بلال للكرة الرأسية التي لعبها سيد ضياء سعيد الذي تلقى تمريرة عرضية من عبد اللطيف (39).

وقبل نهاية الشوط، سدد عيسى علي كرة قوية من هجمة مرتدة ابعدها الكعبي ببراعة (44).

وفي الشوط الثاني، بدأ الوصل بتسديدة مباغتة لدوندا من خارج المنطقة تصدى لها الكعبي (47).

وجاء الرد سريعا من المحرق الذي افتتح التسجيل عن طريق بيليه بتلقيه تمريرة من الجهة اليمنى عن طريق فهد شويطر لعبها مباشرة في المرمى (49).

ولم يهنأ المحرق كثيرا بهدفه فادرك الضيوف التعادل بتسديدة قوية لعيسى علي من خارج المنطقة (53).

وعزز الوصل تقدمه عن طريق البديل راشد عيسى الذي نجح ومن أول لمسة للكرة في تسديدها بقوة من خارج المنطقة على يمين الحارس الكعبي (73).

ولم تفلح جهود المحرق في التعويض وادراك التعادل بعد أن رمى المدرب عيسى السعدون بكل اوراقه من خلال اشراك محمد سالمين وفهد الحردان والبرازيلي دييغو دا سيلفا، لكن الوصل وفق في الحفاظ على النتيجة الايجابية التي ستعزز حظوظه في لقاء الاياب.

وعمق الوصل جراح المحرق بهدف ثالث عقد من مهمة اصحاب الارض في العودة بعد تمريرة عرضية من دوندا الى اوليفيرا غير المراقب فتابع الكرة برأسه في المرمى مباشرة (85).