الوردي يحيي حفلا موسيقيا في غرونوبل الفرنسية

مؤسس فرقة جذور الموسيقية

الرباط ـ يحيى الموسيقي المغربي عبدالحق الوردي حفلا موسيقيا بفرنسا في الخميس 25 أغسسطس/آب الجاري بقاعة محترف العين واليد بمدينة غرونوبل الفرنسية، على الساعة الثامنة مساء. ويقدم الموسيقي عبدالحق الوردي آخر إنتاجاته الموسيقية على العود، كما يعرف برنامج الحفل تقديم فواصل وتنويعات موسيقية.

عبدالحق الوردي أستاذ موسيقى بالمعهد بأسفي، وبالصويرة سابقا، خريج المعهد الوطني للموسيقى بالرباط ، مؤلف موسيقي لمنهجية آلة العود باللغة الفرنسية، مساهم في مجموعة من الكتب حول الموسيقى صدرت بفرنسا.

اشتغل الوردي على البحث في التراث والمحافظة عليه. وهو مؤسس لفرقة "جذور" المجموعة الموسيقية التي تحمل مشروعا موسيقيا ثقافيا يهتم بالحفاظ على التراث وحمايته وكذلك تسهم في تدوين وتصنيف وتحليل مجموعة من الأشكال الموسيقية وتقريبها إلى المتلقي في شكل بسيط، وتسهم في نشر ثقافة موسيقية من خلال بعض العروض الموسيقية التي تتخللها ندوات لشرح مجموعة من المصطلحات والأشكال الموسيقية حتى يسهل على المتلقي البسيط والذي ليس له تخصص في الموسيقى فهمها والتمكن من الاستماع للآلات الموسيقية وتحليلها.

ومعروف عن الفنان عبدالحق الوردي انخراطه الفعال في المشهد الفني إبداعا وإنتاجا، إذ سبق له من خلال جمعية أمل للنغم الأصيل أن أصدر إنتاجا سمعيا (2001) بموازاة إصدار باكورة الزجال عبده ابن الأثير "شي حاجة بحال الكلام".

كما أسهم في تأسيس مدرسة رائدة في مرحلتها تختص بتدريس الموسيقى للمبتدئين والمحترفين. ويشكل الملتقى الدولي لربيع الآلات الوترية والذي احتضنته مدينة آسفي في دورتين (2003 و2004)، محطة فنية بامتياز من خلال الانفتاح على تجارب من فرنسا وبلجيكا والشيلي والمغرب.