'الهيبة' لم ينصف منى واصف

تيم حسن يصف منى واصف بسيدة الأداء العربي

بيروت - تشارك منى واصف الفنانة السورية المعروفة في العالم العربي بأدوارها المختلفة والمتنوعة واجادتها للغة العربية الفصحى وبراعتها في الاداء في المسلسل اللبناني "الهيبة".

وتتباين الاراء حول مشاركتها في المسلسل اللبناني، حيث اعتبر نقاد انه لم ينصفها ولم يبرز قدراتها التمثيلية الاستثنائية، في حين اشاد صناع العمل بدورها ومشاركتها.

ومنى واصف تعد أحد أبرز وأشهر الفنانات في سوريا والوطن العربي، وشاركت في 200 عمل فني في السينما والتلفزيون، وتعددت أعمالها في كافة دول الوطن العربي.

وهي حاصلة على العديد من الجوائز والتكريمات من بينها وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة وأفضل ممثلة عربية في مهرجان بلبنان.

ورغم الثقل الفني للنجمة السورية وتاريخها السينمائي والتلفزي الناجح والحافل بالتتويجات الا انها لاقت انتقادات كثيرة من رواد مواقع التواصل الذين اعتبروا ان ظهورها المتكرر في ادوار صغيرة وعادية لا يليق برصيدها الفني الكبير.

واعتبر رواد منصات التواصل ان ظهور منى واصف المتكرر العام الماضي في ثلاثة أدوار ضمن أعمال لبنانية تحمل طابعًا متشابها مثل مسلسلات "سمرة" "جريمة شغف"، "ياريت" الى جانب دورها في مسلسل "الهيبة" في رمضان الحالي افقدها الكثير من مكانتها على الساحة الفنية وهدد وزنها في الدراما السورية.

واعتبر الناقد أنيس عدنان أنّ التركيز على ظهور منى واصف يمكن أن يصنف كاستثمار إنتاجي لاسيما ان لها شعبية كبيرة.

وأوضح أنّ الوضع المادي، وعدم وجود ممثلات من جيل الفنانة في العاصمة اللبنانية بيروت، يجعلها محل اختيار متكرر لأدوار متشابهة.

على الجانب الاخر اعتبر صناع المسلسل الرمضاني الهيبة ان مشاركة منى واصف يمثل اضافة حقيقية للعمل.

وأشاد الفنان السوري تيم حسن بأداء النجمة السورية معه في "الهيبة"، حيث تقوم بدور والدته "أم جبل"، ونشر صورة تجمعهما من كواليس المسلسل عبر حسابه على تطبيق "إنستغرام".

وقال تيم: "أحد المغتربين قال لي في أحد التكريمات: "طلعت من الشام صغير وباقي بذاكرتي صرخة منى واصف".

وتابع: "إنتِ ذاكرتنا... سيدة الأداء العربي منى واصف، وقفتك في "الهيبة" إضافة لنا جميعاً وشرف لي أن أمثّل أمامك، الله يطول عمرك وشكراً يا ست الكل".

و"الهيبة" غير مقتبس من اي عمل عالمي على عكس مسلسلات سابقة مثل "تشيللو" و"نص يوم"، ويدخل في تفاصيل المجتمع اللبناني.

وتم تصوير المسلسل في منطقة البقاع الغربي في لبنان، وهو من تأليف وكتابة هوزان عكو السوري وإخراج سامر البرقاوي وإنتاج شركة "الصباح"، وبطولة تيم حسن ونادين نجيم.

ويحمل المسلسل الجديد طابعا رومانسيا كما يتضمن أجواء بوليسية ضمن قضية هامة تتعلق بالحفاظ على العادات والتقاليد يتطرق اليها كل من تيم ونادين بعد مسلسلين مشتركين هما "تشيللو" و"نص يوم".

وقالت الفنانة المعروفة وملكة جمال لبنان سابقا نادين نجيم انها تجسد في هذا المسلسل شخصية امرأة تعيش في اوروبا صحبة ابنها، وتأتي إلى لبنان وتحديداً إلى قرية اسمها الهيبة، حيث يتغير مسار حياتها.

وأشارت نجيم أنها لا تخاف من تكرار الثنائية مع تيم حسن،، لأنهما نجحا معاً والناس أحبّوهما معاً، كما أن تكرار التجربة بمثابة حافز لهما لتقديم الأفضل.