الهندسة الوراثية تكشف البصمة الجينية للسرطان

واشنطن
طبيبة؟ كلا. تحري لكشف بصمات السرطان

يحتل الكشف المبكر والبدء بعلاج مبكر للسرطان واللذان اكدت الدراسات نجاعتهما، موقعا محوريا في المؤتمر السنوي للجمعية الاميركية للسرطان السريري بمشاركة 25 الفا من الاطباء والاختصاصيين من مختلف انحاء العالم من 18 الى 21 ايار/مايو في اورلاندو، بفلوريدا.
والمؤتمر الذي يتم خلاله عادة الاعلان عن ادوية او تقنيات علاجية جديدة، سيتمحور هذه السنة حول الكشف والعلاج المبكرين لبعض السرطانات ونوعية العناية المقدمة للمرضى، كما اكد الطبيب لاري نورتون الرئيس المنتهية ولايته للجمعية المنظمة للمؤتمر.
وقال الطبيب "سنعلن عن امور كثيرا ستترك اثرا على الممارسة الطبية"، مشيرا الى عددا من ثلاثة آلاف دراسة ستعرض على المشاركين.
وتؤكد بعض الدراسات مثلا على النتائج المشجعة للعلاج المبكر للوكيميا التي تترافق مع مضاعفات في نقي العظم، واختبار جديد للدم للكشف المبكر عن سرطان البروستات.
وفي مجال الوقاية ايضا، ستعرض دراسة تتناول استئصال المبيض للحد من مخاطر الاصابة بالشكل الوراثي من سرطان الثدي والمبيض.
وسيتم تخصيص جلسة للامكانيات التي توفرها الهندسة الوراثية في التعرف على "البصمة الوراثية" للسرطانات، بهدف وضع علاجات محددة لها.
وقال رئيس المؤتمر كذلك انه سيتم عرض "التطورات الهامة المحرزة في الابحاث المتعلقة بسرطان الرئة، ومن بينها دراسة على دواء جديد لعلاج شكل من سرطان الرئة مقاوم جدا للادوية واستخدام مادة مشتقة من الفيتامين الف للوقاية من هذا السرطان".
ويخصص العديد من المداخلات هذه السنة لنوعية العلاج المقدم للمرضى، ومنها جلسات مخصصة لترقق العظام والانهاك والاجهاد التي تصيب مرضى السرطان وكذلك الاتصال بين المريض والطبيب المعالج، ومواجهة الطبيب للموت.
وبمناسبة المؤتمر ستكشف الجمعية عن موقع عملي للانترنت مخصص لمرضى السرطان وعائلاتهم. وسيقدم الموقع معلومات حول اكثر من 25 نوعا من السرطان باعراضها ومسبباتها المحتملة.
ويشمل السرطان اكثر من مائة مرض تتكشف غالبا على شكل اورام خبيثة قابلة للنمو ويمكن ان تنتشر الى الانسجة والاوعية المجاورة.
وفي الولايات المتحدة يحتل سرطان الرئة المرتبة الاولى في عدد الوفيات. وتوفي اكثر من 157 الف شخص بهذا المرض في 2001. يليه سرطان الشرج والقولون مع حوالي 57 الف وفاة، فسرطان الثدي (40 الفا) والبروستات (31 الفا) والبنكرياس (29 افا) ومرض هودجكين او سرطان العقد اللمفية (28 الفا) واللوكيميا
(21 الفا) وسرطان المبيض (14 الفا) والكبد (14 الفا) والمعدة (13 الفا)، وفق ارقام الجميعة الاميركية للسرطان.
اما بالنسبة للحالات الجديدة التي سجلت خلال العام 2001، فيتقدمها سرطان البروستات مع حوالي 200 الف حالة، ثم الثدي (194 الف حالة) والرئة (170 الف حالة) وسرطان الشرج والقولون (135 الف حالة).