الهلال يخسر كأس السوبر أمام سامسونج

الهلال لا زال يعاني من اخفاق الكرة السعودية في المونديال الاخير

الرياض - احرز سوون سامسونغ الكوري الجنوبية الكأس السوبر الاسيوية لكرة القدم بفوزه على الهلال السعودي بركلات الترجيح 4-2 (الوقتان الاصلي والاضافي 1-صفر للهلال) في مباراة الاياب التي اقيمت الجمعة على استاد الملك فهد الدولي في الرياض.
وسجل الكولومبي الكاتو الهدف في الدقيقة 32، فتساوى الفريقان بعد ان كان سوون سامسونغ فاز ذهابا 1-صفر، ولعبا شوطين اضافيين دون ان يتمكن احدهما من حسم النتيجة بالهدف الذهبي.
واحتكم الفريقان الى ركلات الترجيح فاضاع يوسف الثنيان وصد الحارس الكوري ركلة بندر المطيري وسجل الكاتو ونواف التمياط، فيما سجل اربعة لاعبين لسامسونغ فحرموا بالتالي الهلال من احراز لقب النسخة الاخيرة من الكأس السوبر بعد ان قرر الاتحاد الاسيوي دمج مسابقتي كأس الابطال وكأس الكؤوس ابتداء من الموسم المقبل، والكأس الثالثة بعد ظفره بها مرتين عامي 1997 و2000.
وبدأ الهلال المباراة بهجوم ضاغط، قابله اداء هادئ من قبل لاعبي الفريق الكوري الذين حاولوا امتصاص حماس اصحاب الارض منذ البداية وفرضوا على صانع الالعاب نواف التمياط رقابة لصيقة للحد من خطورته وقطع الامدادات الى لاعبي الهجوم.
وكان التهديد الاول للحارس الدولي الكوري لي يوو جاي من رأسية حسين العلي بجانب القائم الايمن (3) وكرر اللاعب نفسه المحاولة مرتين بكرتين رأسيتين ايضا فعلت الاولى العارضة (13) وسيطر الحارس على الثانية (14).
وحاصر الهلال ضيفه في ملعبه، وشن العديد من الهجمات المتلاحقة لكن الدفاع المعزز بحارس قدير من الخلف احبط جميع محاولاته حتى الدقيقة 32 حين رفع محمد الشلهوب كرة على رأس بندر المطيري داخل منطقة الـ18 فهيأها الاخير الى الكاتو الذي رمى بنفسه واودع الكرة داخل الشباك برأسه وبعد قفزة بهلوانية.
واحتج الكوريون على صحة الهدف معتبرين ان الكولومبي كان في موقع تسلل، لكن الحكم السوري تاج الدين فارس لم يعر اي اهتمام لهذه الاحتجاجات، قبل ان تنوب العارضة عن الحارس في التصدي لكرة نواف التمياط (45).
وفي الشوط الثاني، زج الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا مدرب الهلال بلاعبين دفعة واحدة هما يوسف الثنيان وعبدالله المطرف بدلا من حسين العلي وعمر الغامدي بهدف تعزيز خط الهجوم.
وعاود الهلال ضغطه على مرمى سوون سامسونغ، وسدد الكاتو كرة قوية تصدى لها الحارس باقتدار (49)، ومرت كرة محمد النزهان بجانب القائم الايسر (55)، وقاد التمياط هجمة منظمة ومرر الكرة بذكاء من بين اقدام المدافعين الى الكاتو الذي تابعها دون ان يوفق في زيادة الغلة وجاورت القائم الايمن لتضيع فرصة لا تتكرر (57)، ثم تصدى الحارس الكوري لتسديدة بندر المطيري (65).
ومال اداء الهلال للهدوء بعد اعتماد ماتورانا على مواطنه الكاتو وحده في الهجوم اثر اخراج حسين العلي، وضيق الكوريون الخناق على التمياط ورغم ذلك تمكن من الافلات مرات عديدة، وكادت رأسيته تسكن المرمى لولا يقظة جاي الذي ابعدها بصعوبة الى ركنية (77).
وحاول الكوريون في الدقائق الاخيرة الوصول الى مرمى حسن العتيبي دون تشكيل اي خطورة، وعكس التمياط كرة موزونة الى الثنيان لم يحسن الاخير السيطرة عليها (80)، واجاد الكاتو في استقبال كرة الشلهوب بصدره لكن النهاية كانت عشوائية (83)، وسدد الشلهوب كرة جميلة كان لها الحارس بالمرصاد (88)، وكاد تشوي سونغ هوان يفجع الهلاليين برأسية علت العارضة (90).
ولعب الفريقان شوطا اضافيا اول كانت المبادرة فيه للهلال استهله بتسديدة المطيري (94)، وحصل تشوي سونغ هوان على البطاقة الصفراء الثانية لتعمده عرقلة الكاتو فكانت بمثابة الحمراء وخرج (102)، وناب القائم الايسر عن الحارس الكوري في التصدي لكرة عالجها عبدالله سليمان بحرفنة اثر الركلة الحرة المحتسبة التي نفذها الشلهوب (103).
وفي الشوط الاضافي الثاني، حاول الهلال استغلال النقص العددي وتابع ضغطه على الضيف وكانت ابرز كراته في الدقيقة 119 من تسديدة نواف التمياط تصدى لها الحارس.
وفي ركلات الترجيح لم يوفق الثنيان والمطيري فضاعت الكاس الثالثة على الهلال.