الهلال يحرز لقب الدوري السعودي

لقب جديد للهلال، الفريق الاكثر فوزا بالالقاب في السعودية

الرياض - جرد الهلال منافسيه هذا الموسم من جميع الالقاب المحلية في السعودية بعد أن أضاف إلى كأس الأمير فيصل بن فهد (كأس الاتحاد) وكأس ولي العهد لقب الدوري بفوزه على الشباب بطل النسخة الماضية 1-صفر الجمعة.
ورفع الهلال الملقب بـ"الزعيم" رصيده الى 44 لقبا محليا وخارجيا.
ويعود الهلال بطلا للدوري بعد غياب ستة اعوام، فاحرز بالتالي لقبه الرابع في المسابقة في مسماها الجديد (كأس دوري خادم الحرمين الشريفين)، والعاشر في البطولة منذ انطلاقها.
وسيختار الهلال من دون شك المشاركة في دوري ابطال اسيا في الموسم المقبل سعيا الى الفوز بلقبه لضمان المشاركة في بطولة العالم للاندية.
واثمر هذا النجاح الهائل للهلال على الصعيد المحلي هذا الموسم تجديد عقد المدرب البرازيلي باكيتا لموسم آخر مقابل 650 ألف دولار، والذي كان قاده ايضا الى المركز الثالث في دوري ابطال العرب.
ونجح باكيتا في مواجهة الغضوط التي تعرض لها في بداية مشواره في الهلال فتوصل الى تشكيلة منسجمة قدمت عروضا قوية واحتكرت الالقاب الثلاثة.
يذكر ان باكيتا كان قاد منتخب البرازيل الى الفوز ببطولة العالم للشباب في الامارات عام 2003.
فضلا عن ذلك، جدد الهلال عقد المدافع البرازيلي تفاريس، وسيجدد عقد مواطنه كماتشو صاحب أغلى هدفين للفريق هذا الموسم، الأول عندما أبعد الاتحاد في نصف نهائي الدوري، والثاني في النهائي أمام الشباب.
ويتطلع الهلال الى البدء بتعزيز خطوطه محليا حيث يسعى الى التعاقد مع مهاجم القادسية الدولي ياسر القحطاني اذ تقدم بعرض وصل الى 20 مليون ريال لكن المفاوضات توقفت لان القادسية رفع المبلغ الى 25 مليون ريال.
ويبدو ان مكاسب الهلال هذا الموسم لا تتوقف عند عقبة تحقيق البطولات والالقاب، فقد عاد الى صفوفه قلب الفريق النابض نواف التمياط للملاعب بعد غياب دام ثلاثة اعوام بداعي الاصابة.
وشارك التمياط في نهائي كأس ولي العهد والمباراة نصف النهائية امام الاتحاد ثم النهائي ضد الشباب، واستعاد مستواه السابق ما دفع بمدرب المنتخب السعودي الارجنتيني غابرييل كالديرون الى ضمه الى التشكيلة التي ستستعد لنهائيات مونديال 2006 في المانيا. نهاية مشوار الجابر وقد يكون الموسم الحالي الأخير لقائد الهلال والمنتخب السعودي سامي الجابر بعد أن قاد الأخضر للتأهل الى المونديال للمرة الرابعة على التوالي خصوصا في مبارة الذهاب امام اوزبكستان في الرياض في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2006، وتسجيله هدفين من اصل ثلاثة حققت للهلال مسابقتي كأس ولي العهد والدوري.
ولم يشارك الجابر في فوز الهلال لكأس الأمير فيصل بن فهد للاعبين دون 23 عاما.
وكان الجابر طاف في الملعب يحيي جماهير ناديه عقب الفوز على الشباب في اشارة محتملة الى ان هذه المباراة قد تكون الأخيرة بالنسبة له مع فريقه، وزادت الشكوك حول اعتزاله عندما قال عقب لقاء اوزباكستان انه قد لا يشارك في المونديال المقبل لكن الامير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قال بعد ذلك ان الجابر سيقود الأخضر في مونديال المانيا.
وفي حال شارك الجابر في المونديال فانه سيكون اللاعب العربي الوحيد الذي يخوض غمار اربع مونديالات متتالية حيث مثل السعودية اعوام 1994 في الولايات المتحدة و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان. تاريخ ناصع يبقى الهلال في المرتبة الاولى على مستوى الاندية السعودية من حيث احراز الالقاب، فقد احرز لقبه الـ44 منها 29 على المستوى المحلي و15 على المستوى الخارجي، وكانت اولى بطولاته عام 1961 عندما فاز بكأس الملك، اما آخرها فكان هذا الموسم بفوزه بكأس الامير فيصل بن فهد وكأس ولي العهد على حساب الاتفاق والقادسية على التوالي.